دولي

رئيسة المركزي الأوروبي تستبعد إلغاء ديون دولية نجمت عن كورونا


استبعدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، إلغاء ديون دولية قدمها البنك خلال فترة جائحة كورونا، للتعامل مع المخاطر التي نجمت عن عمليات الغلق القسري لمنع تفشي الوباء منذ الربع الأول 2020.

وقالت لاغارد في مقابلة مع مجلة “جورنال دو ديمانش”: “المركزي الأوروبي لم يطرح موضوع إلغاء الديون.. والأهم بالنسبة لنا أن مناقشة هذا البند يعتبر تجاوزا لتكتل منطقة اليورو، التي تمنع تمويل الدول نقدا”.

والأسبوع الماضي، نشرت وسائل إعلام أوروبية دعوات من خبراء اقتصادي في دول التكتل لإلغاء ديون حصلت عليها من البنك المركزي الأوروبي، للتعامل مع تبعات الجائحة اقتصاديا وصحيا وماليا.

وأضافت لاغارد: “كان الأولى أن يتم التركيز على كيفية استخدام هذه الأموال والخروج من تبعات الجائحة، وتحفيز الأنظمة الصحية والاقتصادية.. هذه الأمور أكثر أهمية من مناقشة إلغاء الديون”.

وفي سياق آخر، ذكرت لاغارد أن عودة أرقام النمو الاقتصادي المسجلة قبل الجائحة، “لن تتحقق قبل النصف الأول 2022.. نتوقع نموا هذا العام لكنه سيبقى ضعيفا”.

وتأثرت السيولة النقدية لدى عديد اقتصادات منطقة اليورو، الأمر الذي دفع البنك المركزي لإطلاق حزمة تحفيز، معظمها على شكل تسهيلات بفوائد متدنية، لمعالجة المخاطر المالية الناجمة عن الجائحة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: