دولي

“دوجكوين”.. هل ينسف البديل الكوميدي لـ”بيتكوين” الجميع؟

قفزت عملة دوجكوين الصاعدة بقوة بين آلاف العملات الافتراضية، الإثنين، بنحو ستة أضعاف قيمتها عما كانت عليه قبل نحو أسبوع واحد.

وأصبحت دوجكوين ضمن أفضل 5 عملات صعودا خلال العام الجاري 2021، ليبلغ سعر الوحدة الواحدة في تعاملات اليوم الإثنين، نحو 0.42 دولار، صعودا من 0.07 دولار في تعاملات 12 أبريل/نيسان الجاري.

وبحسب بيانات موقع انفستنغ المتتبع لأسعار العملات الافتراضية، وصلت القيمة السوقية لعملة دوجكوين إلى قرابة 54.17 مليار دولار حتى منتصف جلسة الإثنين، من أصل نحو 1.8 تريليون دولار هي القيمة السوقية لقرابة 9.267 عملة مشفرة حول العالم.

وأنشئت العملة في عام 2013 من قبل مهندسي البرمجيات بيلي ماركوس وجاكسون بالمر، بهدف السخرية من سوق العملات الرقمية، واعتبرها كثيرون حينها “البديل الكوميدي” لعملة بيتكوين، وقد تمت تسميتها على اسم كاريكاتير ساخر يعرف باسم (ميم).

وفي فبراير الماضي بدأت العملة تصعد، بعد تدوينة ترحيبية بالعملة الجديدة كتبها الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، على حسابه بموقع تويتر حينها ارتفعت العملة بقيمة نحو 50 بالمئة، ثم 100% ثم 45% حتى منتصف الشهر الماضي.

قصة دوجكوين

وبحسب تتبع “العين الإخبارية” لأرقام دوجكوين حول العالم، يبلغ إجمالي عدد الوحدات المتداولة حتى منتصف جلسة الإثنين نحو 129.25 مليار وحدة، بينما لا يوجد سقف لعدد العملات المطروحة للتداول مثل بيتكوين على سبيل المثال.

وحتى نهاية العام الماضي، لم تكن القيمة السوقية لوحدة دوجكوين تتجاوز حاجز 0.004 دولار، قبل أن تبدأ رحلة صعود متسارعة، بفضل إيلون ماسك قبل نحو شهرين، وتلقى ثقة المتعاملين حول العالم، ونفذوا عمليات شراء واسعة.

وتعتبر هذه الزيادة التي تتجاوز 100 ضعف خلال العام الجاري لعملة دوجكوين، مقارنة مع إغلاق تعاملات العام الماضي، إحدى أهم النجاحات للعملة الافتراضية منذ طرحها في السوق العالمية قبل سنوات قليلة.

ونقلت سكاي نيوز عربية عن الخبير الاقتصادي أحمد معطي، قوله إن أسباب الصعود الأخيرة للعملة الرقمية، تتمثل في طرح بورصة العملات الافتراضية شركة كوينباس للاكتتاب العام في بورصة ناسداك بالولايات المتحدة، الأربعاء الماضي، لتصل في فترة وجيزة إلى 100 مليار دولار.

وذكر معطي أن طرح بورصة العملات الافتراضية في البورصة، ساعد على رفع قيمة جميع العملات الافتراضية بما فيها دوجكوين، نظرًا لأن هذه الخطوة بعثت بشعور طمأنينة لدى المستثمرين.

عملة عديمة القيمة

ويشير الخبير الاقتصادي إلى أن عملة دوجكوين كانت عديمة القيمة، للدرجة التي كانت معها توزع كهدايا على المنصات، مؤكدا أن أسباب صعودها الأخيرة ترجع بالأساس إلى تدوينة إيلون ماسك، ومجموعات منصة ريديت.

ويتابع: “هذه العملة غير مفهومة وليس لها أي معالم محددة مثل أي عملة رقمية أخرى، إذ إنها لا تمتلك سقفا محدودا لعدد وحداتها مثل بيتكوين التي حددت عدد وحداتها بـ21 مليونا، كما أنها لا تمتلك مشروعا أو هدفا محددا”.

وتنامى الطلب العالمي على العملات الافتراضية، رغم ارتفاع قيمتها السوقية، وسط تقارير تتحدث عن احتمالية كسر عملة بيتكوين على سبيل المثال، حاجز 100 ألف دولار خلال وقت لاحق من العام الجاري.

ولا تملك العملات الافتراضية، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: