دولي

دراسة جديدة تكشف الأسباب.. لماذا شهدت أسعار البتكوين ارتفاعا قياسيا؟


كشفت دراسة أعدتها شركة “كوبر” (Copper) المتخصصة في مجال العملات المشفرة عن أن الارتفاع القياسي الذي سجلته عملة البتكوين مؤخرا يعود إلى طبيعة آليات العرض المحدود وزيادة الطلب على العملة خلال الفترة الماضية.

وفي تقرير نشره موقع “ماركت ووتش” (Market watch) الأميركي، يسلط الكاتب مارك ديكامبر الضوء على هذه الدراسة التي أوضحت أن معظم الطلب على البتكوين يتركز من أميركا الشمالية، وتحديدا الولايات المتحدة.

وقالت شركة كوبر إن صعود الأسعار مؤخرا هو نتيجة ارتفاع مطرد في الطلب على عملة البتكوين، والندرة المتزايدة لأصول العملة، حيث يبلغ قيمة المعروض منها عالميا 21 مليون قطعة، ومن المتوقع ألا يتم تعدين هذه الكمية قبل عام 2140.

ووفقا لموقع “كوين ماركت كاب” (Coin Market Cap)، تم إلى حد الآن تعدين 18.625 مليون عملة بتكوين تقريبا، ولكن فُقد جزء كبير منها، حسب تقرير كوبر.

ووفقا لتقديرات كوبر، فإن 56% من عملة البتكوين مملوكة للمستثمرين، و15% مملوكة للمتداولين، في حين فُقد 18% منها، والباقي لم يتم تعدينه بعد.

وقالت “كوبر” إنه نظرا لأن أغلب المستثمرين في البتكوين من مالكي العملة على المدى الطويل، فإن زيادة الإقبال على شراء البتكوين يؤثر بشكل سريع على قيمتها.

وأوضح الباحثون أن ارتفاع سعر العملة فوق 40 ألف دولار كان متوقعا حتى قبل أن تعلن شركة “تسلا” (Tesla) بشكل مفاجئ استثمارها مبلغ 1.5 مليار دولار في البتكوين، والسماح للعملاء بشراء منتجاتها بالعملة المشفرة.

وأضاف الباحثون في الدراسة أن البيانات تظهر أن المستثمرين الجدد دفعوا الأسعار إلى مستويات قياسية في 6 أشهر الأخيرة من عام 2020، وحصلوا على أكثر من مليوني عملة.

الطلب المتزايد مع العرض المحدود ساعد على رفع قيمة البتكوين الإجمالية في السوق (رويترز)

طلب متزايد وعرض محدود

وفي ظل هذا الإقبال، ارتفع السعر فوق سقف 20 ألف دولار، مما ساعد في إقناع المستثمرين الأوائل ببيع العملة بأسعار تجاوزت مستوياتها المرتفعة السابقة.

اعلان

ووجدت الدراسة أن المستثمرين الذين كانوا يملكون ما لا يقل عن ألف عملة بتكوين لمدة 3 أشهر، زادت أرصدتهم من العملة في عام 2020 بنسبة 173%.

في الواقع، ساعد الطلب المتزايد مع العرض المحدود على رفع قيمة البتكوين الإجمالية في السوق إلى نحو 800 مليار دولار، وقالت شركة “كوبر” إن المحرك الأساسي لارتفاع معدلات الطلب هم المشترون من أميركا الشمالية، الذين يحصلون على البتكوين أساسا من شركات التعدين الآسيوية.

ولفتت الدراسة إلى أن زيادة الأسعار كانت نتيجة أزمة السيولة والطلب التي حدثت أوائل عام 2020، عندما زادت التدفقات الخارجة من البورصات، أي تحويل العملة من البورصة إلى الحجز الذاتي.

كما كشفت “كوبر” عن أن ما يقرب من ثلث حجم تداول البتكوين يحدث خلال ساعات عمل بورصة نيويورك، وتحديدا بين التاسعة والنصف صباحا والرابعة مساء بتوقيت المنطقة الزمنية الشرقية، وهو ما قد يفسر سبب الربط بين حركة مؤشر “إس آند بي 500” (S&P) وتغير أسعار البتكوين.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: