العالم الاسلامي

دبي وأبوظبي في صدارة المراكز المالية بالشرق الأوسط


تصدرت دبي وأبوظبي أهم المراكز المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعد حصولهما على المركز الأول والثاني لكل منهما على الترتيب، وفقا للتقرير الثامن والعشرين من مؤشر المراكز المالية العالمية GFCI.

وحسب التقرير حصدت دبي المركز الأول إقليميا والسابع عشر عالميا لتتفوق حتى على مراكز مالية كبرى مثل باريس وواشنطن وأمستردام وستوكهولم وسيول ومدريد وبروكسل وسيدني.

تفوق ملحوظ لأبوظبي

أما أبوظبي فقد نجحت في الحصول على المركز الثاني إقليميا والـ33 عالميا متفوقة على مدن عالمية مثل دبلن ومومباي وميلان وكوبنهاجن وميونخ وروما وفيينا.

ويعكس الترتيب العالمي نجاحا ساحقا لأبوظبي التي قفزت 6 مراكز على المؤشر لتحصد المركز 33 عالميا مقارنة بالمركز 39 عالميا قبل 6 أشهر.

الترتيب الإقليمي

وإقليميا، حلت تل أبيب في المركز الثالث، ثم الدار البيضاء المغربية في المركز الرابع.

وجاءت البحرين في المركز السادس إقليميا و83 عالميا، ثم الكويت سابعا وفي المركز 103 عالميا.

وفي المركز الثامن جاءت الرياض بعد احتلالها المركز 107 عالميا.

الترتيب العالمي

وعلى صعيد الترتيب العالمي، حلت نيويورك في المركز الأول ثم لندن ثم شنغهاي ثم طوكيو ثم هونج كونج.

وفي المركز السادس جاءت سنغافورة ثم بكين ثم سان فرانسيسكو ثم شنزن ثم السويسرية زيورخ في المركز العاشر.

مستقبل دبي “باهر”

وأوضح التقرير أنه أجرى استبيانا سأل خلاله المستثمرين عن المدن التي يعتبرونها ستصبح أكثر أهمية كمراكز مالية خلال العامين أو الثلاثة أعوام القادمة.

وقد جاءت دبي بين أهم 15 مدينة يتوقع لها دور أكبر إلى جانب شتوتجارت وسيول وشنجهاي وبكين وباريس وفرانكفورت.

جدير بالذكر أنه يتم تحديث معطيات وتصنيفات مؤشر ” GFCI” الذي نشر للمرة الأولى خلال العام 2007 كل 6 أشهر، ويعتمد على إجابات عبر مسح عن طريق الإنترنت، ويأخذ في الاعتبار 5 عوامل رئيسية، منها: بيئة الأعمال، والتمويل، والبنية التحتية، ثم رأس المال البشري، والسمعة.

وشهدت القائمة الكاملة للنسخة الـ 28 من هذا المؤشر نصف السنوي، الذي تصدره مجموعة “زد/‏ ين” البريطانية ومعهد التنمية الصيني، تواجد 111 مركزاً مالياً حول العالم.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: