دولي

خمسة مليارات دولار مقدار ما طلبته الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان هذا العام

قالت الأمم المتحدة أمس الثلاثاء أنها تحتاج إلى خمسة مليارات دولار كمساعدات لأفغانستان في العام الحالي لتفادي كارثة إنسانية و اقتصادية للحفاظ على مستقبل البلاد بعد 40 عاماً من المعاناة بسبب الحروب.

وأوضحت الأمم المتحدة في بيان أن تمويل خطتها الجديدة يتطلّب 4.4 مليار دولار من الدول المانحة لتوفير الاحتياجات الإنسانية في أفغانستان لهذا العام، وهو يعتبر اكبر مبلغ يطلب من قبل الأمم المتحدة لبلد واحد .

يضاف إليه مبلغ 623 مليون دولار لمساعدة ملايين اللاجئين الأفغان الذين فرّوا من بلدهم إلى دول مجاورة.

وتقول الأمم المتحدة إن طلب التمويل هذا، الذي يقترب من ربع الناتج المحلي للبلاد، هو أكبر مبلغ على الإطلاق سعت لجمعه لدولة واحدة، ويبلغ ثلاثة أمثال التمويل الذي تلقته في 2021 حين انهارت الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة.

وما زاد في تدهور الوضع الاقتصادي والإنساني في البلاد تجميد الولايات المتحدة 9 مليارات دولار من أموال البنك المركزي الأفغاني كانت مودعة لديها، لئلا تصل إلى يدي حكومة طالبان.

وقال فيليبو غراندي، مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، أن تحسن الوضع الأمني يمثل فرصة لإغراء الملايين الذين نزحوا بسبب الصراع طويل الأجل بالعودة إلى بلدهم، مضيفا أن 170 ألفاً عادوا بالفعل منذ سيطرة طالبان على السلطة.

وحسب غريفيث مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستذهب الأموال إلى 160 منظمة غير حكومية بالإضافة إلى وكالات تابعة للأمم المتحدة من أجل توفير المساعدات. وسيخصص جزء من المبلغ لدفع رواتب العاملين في الخطوط الأمامية على غرار العاملين الصحيين، لكن ليس عن طريق إدارة طالبان.

وأوضح غريفيث أن حوالي ثمانية ملايين طفل قد يفوتوا تعليمهم لأن الأساتذة لم يتقاضوا رواتبهم منذ آب/أغسطس.

من جانبه، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي « إذا لم تنجح هذه الجهود الإغاثية الآن، سيكون علينا أن نطلب 10 مليارات دولار العام المقبل، وليس خمس

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى