دولي

حدث تاريخي.. بيزوس أغنى رجل في العالم بثروة 204 مليارات دولار


يواصل أغنى رجل في العالم الملياردير الأمريكي جيف بيزوس، حصد المكاسب؛ رغم أزمة الاقتصاد العالمي من جراء تداعيات وباء كورونا المستجد الكوفيد-19 الذي يجتاح العالم.

وتجاوزت ثروة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون، وأثرى أثرياء العالم أكثر من 200 مليار دولار، الأربعاء، حسب تقييم نشرته مجلة “فوربس” الأمريكية.

ومع ارتفاع سهم أمازون بنسبة 2% اعتبارا من بعد ظهر الأربعاء، ارتفع صافي ثروة بيزوس 4.9 مليار دولار، ما يجعل الرجل البالغ من العمر 56 عاما أول شخص في العالم يجمع ثروة قدرها 200 مليار دولار.

وهذا يعني أن ثروته تعادل تقريباً الناتج المحلي الإجمالي لنيوزيلندا، وتزيد على الناتج المحلي الإجمالي لقطر بـ10 مليارات دولار، حسب تصنيف صندوق النقد الدولي.

واعتبارا من الساعة 1:50 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة الأربعاء، تبلغ ثروة مؤسس أمازون 204.6 مليار دولار، بفارق أكثر من 90 مليار دولار عن ثاني أغنى شخص في العالم، بيل جيتس، الذي تبلغ ثروته حاليًا 116.1 مليار دولار.

وحتى على إثر التعديل وفقاً للتضخم، تعتقد “فوربس” أن ثروة بيزوس هي أكبر ثروة تجمع على الإطلاق، وأقرب شخص منه هو جيتس، الذي كان أول ملياردير في العالم.

ومع اقتراب ذروة فقاعة “الإنترنت”، عندما وصلت مايكروسوفت إلى ذروتها في عام 1999، تجاوز صافي ثروة جيتس 100 مليار دولار، أي ما يقرب من 158 مليار دولار بقيمة دولارات اليوم.

مدفوعًا بالتغيير في عادات المستهلك نتيجة لوباء فيروس كورونا، ارتفع سهم أمازون ما يقرب من 80٪ منذ بداية العام، وارتفع صافي ثروة بيزوس، التي كانت نحو 115 مليار دولار في 1 يناير/كانون الثاني، بشكل كبير.

وتشكل حصة بيزوس البالغة 11٪ في أمازون أكثر من 90٪ من ثروته، كما أنه يمتلك صحيفة “واشنطن بوست”، وشركة “بلو أوريجين” للطيران والفضاء واستثمارات خاصة أخرى.

وكان بيزوس سيكون أكثر ثراءً لو لم يخضع لأغلى تسوية طلاق في التاريخ العام الماضي، عندما انفصل عن زوجته السابقة، ماكنزي سكوت، في يوليو/تموز الماضي، ووافق على منحها 25٪ من حصته في أمازون، وهو جزء من الأسهم تبلغ قيمته الآن 63 مليار دولار.

وحتى بعد التبرع بمبلغ 1.7 مليار دولار في شكل هدايا خيرية في وقت سابق من هذا العام، فإن سكوت تحتل المرتبة الـ14 في قائمة أثرياء العالم وثاني أغنى امرأة، خلف وريثة “لوريال” فرانسواز بيتنكور مايرز.

وسجلت الولايات المتحدة نحو 6.01 مليون إصابة، وأكثر من 183 ألفا و959 وفاة، بينما تعافى 3.32 مليون شخص الخميس.

ويكافح العالم من أجل السيطرة على تفشي المرض، بعد ارتفاع عدد الوفيات حول العالم، الخميس إلى 832 ألفا و365، وبلوغ عدد المصابين نحو 24.47 مليون شخص، بينما تعافى نحو 16.97 مليون شخص.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: