دولي

حال السوق.. هبوط الذهب والنفط وانتعاش الدولار واستفاقة الأسهم


تراجعت أسعار النفط والذهب والمعادن النفيسة في مستهل تعاملات، الجمعة، في حين انتعش الدولار الأمريكي وأغلقت الأسهم اليابانية تعاملاتها على ارتفاع وبدأت الأسهم الأوروبية مستقرة.

أسعار الذهب

نزلت أسعار الذهب، لكنها في طريقها لتحقيق مكسب أسبوعي بدعم من مخاوف حيال تعافي الاقتصاد العالمي من تراجع ناجم عن فيروس كورونا.

وبحلول الساعة 0528 بتوقيت جرينتش، تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.8% إلى 1938.53 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن بلغ أفضل مستوياته منذ الثاني من سبتمبر/أيلول عند 1965.94 دولار أمس الخميس. والذهب مرتفع 0.3% منذ بداية الأسبوع الجاري.

وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.9% إلى 1945.50 دولار.

وقالت مارجريت يانج المحللة لدى ديلي فيكس التي تغطي تداولات العملات والسلع الأولية والمؤشرات “انتعاش مؤشر الدولار الأمريكي دفع أسعار الذهب للانخفاض عقب اللهجة المحايدة للبنك المركزي الأوروبي أمس، وأضافت “تظل التوقعات للذهب في الأمد المتوسط إلى الطويل إيجابية”.

انتعاش الدولار

انتعش مؤشر الدولار من تراجع كبير مقابل اليورو في الجلسة السابقة ويمضي على مسار تسجيل أفضل أداء أسبوعي منذ منتصف مايو/أيار الماضي. ويزيد ارتفاع الدولار تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى.

وحومت طلبات إعانة البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة عند مستويات مرتفعة الأسبوع الماضي مما يشير إلى تباطؤ تعافي سوق العمل ويلقي بظلال من الشك على الآمال في انتعاش اقتصادي سريع.

وارتفعت أسعار الذهب 28% منذ بداية العام الجاري إذ ضخت حكومات وبنوك مركزية تحفيزات ضخمة في الاقتصاد وأبقت أسعار الفائدة منخفضة لتخفيف التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

أسعار المعادن النفيسة

بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 1.3% إلى 26.58 دولار للأوقية وفقد البلاديوم 0.7% إلى 2277.97 دولار.

وهبط البلاتين 0.4% إلى 922.29 دولار لكنه يتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في السابع من أغسطس آب بارتفاع ثلاثة بالمئة.

أسعار النفط

انخفضت أسعار النفط لليوم الثاني اليوم الجمعة، إذ تسببت زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكية في التأثير سلبا على المعنويات التي تعاني بالفعل في ظل تآكل الطلب على الوقود مع استمرار جائحة كورونا.

وتراجع خام برنت 15 سنتا أو ما يعادل 0.4% إلى 39.91 دولار للبرميل بحلول الساعة 0639 بتوقيت جرينتش، بعد أن هبط نحو 2% أمس الخميس، بينما نزل الخام الأمريكي 7 سنتات أو ما يعادل 0.2% إلى 37.23 دولار للبرميل، بعد أن انخفض 2% في الجلسة السابقة.

والخامان القياسيان منخفضان ما يزيد عن 6% لكل منهما هذا الأسبوع ويتجهان صوب تسجيل خسائر للأسبوع الثاني، إذ تضاءلت الآمال في تعاف منتظم للطلب على الوقود في ظل مؤشرات على موجة ثانية لتفشي فيروس كورونا.

وفي الولايات المتحدة، ارتفعت المخزونات الأسبوع الماضي على عكس التوقعات، إذ عادت مصافي التكرير ببطء إلى العمليات بعد إغلاق مواقع الإنتاج بسبب عواصف في خليج المكسيك ومنطقة أوسع نطاقا.

وارتفعت مخزونات الخام في الولايات المتحدة مليوني برميل مقارنة مع توقعات بانخفاضها 1.3 مليون برميل في استطلاع للرأي أجرته رويترز.

وفي مؤشر سلبي آخر، بدأ المتعاملون يحجزون ناقلات لتخزين النفط الخام والديزل، في ظل تعثر التعافي الاقتصادي مع استمرار جائحة كوفيد-19 بلا هوادة.

ومن المرجح أن تُطرح مسألة زيادة المخزونات خلال اجتماع في 17 سبتمبر/أيلول للجنة مراقبة السوق التابعة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، في المجموعة المعروفة باسم أوبك+.

وتقيد المجموعة الإمدادات لخفض المخزونات لكن محللين يقولون إن الاجتماع سيركز على الأرجح على امتثال الأعضاء بدلا من السعي لتخفيضات أكبر.

الأسهم اليابانية

ارتفعت الأسهم اليابانية لأعلى مستوى في أسبوع اليوم الجمعة، مقتدية بصعود العقود الآجلة الأمريكية، بعد أن خفضت العاصمة طوكيو مستوى التحذير من فيروس كورونا بمقدار درجة من أعلى مستوياته مع مواصلة الإصابات التراجع.

وصعد المؤشر نيكي القياسي 0.74% إلى 23406.49 نقطة. وفي الأسبوع، ربح المؤشر 0.87% .

وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.7% إلى 1636.64 نقطة، فيما صعدت جميع المؤشرات الفرعية للقطاعات في بورصة طوكيو وعددها 33 باستثناء أربعة. وحقق المؤشر ثالث مكسب أسبوعي.

وبلغ المؤشران أعلى مستوياتهما منذ الثالث من سبتمبر/أيلول.

وفتحت الأسواق على انخفاض في مستهل التعاملات، مقتفية أثر خسائر تكبدتها وول ستريت الليلة الماضية، إذ واصلت أسهم التكنولوجيا الأمريكية ذات الثقل انخفاضها عقب انتعاش قوي يوم الأربعاء.

لكن الأسهم عوضت خسائرها مقتدية بارتفاع العقود الآجلة الأمريكية في التعاملات الآسيوية.

وتصدرت أسهم شركات الشحن البحري قائمة القطاعات الأفضل أداء في البورصة الرئيسية، وارتفعت 3.16% فيما قفز سهم ميجي للشحن البحري 5% وربح سهم ميتسوي أو.إس.كيه لاينز 3.57% .

وقال ماساهيرو إيتشيكاوا كبير المحللين لدى سوميتومو ميتسوي دي.إس لإدارة الأصول إن السوق تترقب بعض الأحداث الأسبوع القادم، والتي من بينها انتخابات قيادة الحزب الديمقراطي الحر الحاكم في اليابان واجتماعات للنظر في السياسة النقدية ببنك اليابان المركزي ومجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

أسهم أوروبا

استقرت الأسهم الأوروبية بعد أن فتحت على انخفاض طفيف اليوم الجمعة، عقب يوم من تبني البنك المركزي الأوروبي لهجة أقل ميلا إلى التيسير النقدي عن المتوقع حيال التحفيز، بينما تسبب تنامي احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في ضعف الإقبال على المخاطرة.

واستقر المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بحلول الساعة 0709 بتوقيت جرينتش ويتجه صوب اختتام الأسبوع محققا مكاسب.

وتراجعت معظم مؤشرات القطاعات الرئيسية، بعد يوم من إبقاء المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة مستقرة وقوله إنه يراقب اليورو عن كثب.

وكانت أسهم النفط والغاز من بين أكبر القطاعات المتراجعة مع نزول أسعار الخام.

وقفز سهم أريزتا السويسرية لصناعة المخبوزات المجمدة 17.3% بعد أن قالت إنها تجري محادثات في مرحلة متقدمة مع شركة الاستثمار المباشر إليوت أدفيسورز بشأن صفقة استحواذ.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: