العالم الاسلامي

حال الجنيه المصري في 2022.. خسائر قياسية أمام 5 عملات

لم يكن مسار الجنيه المصري في 2022 معبدًا في رحلته نحو استعادة التعافي المفقود؛ بل تعرض لانتكاسات جديدة مقابل العملات الأجنبية.

وقد تراجع الجنيه المصري أمام 5 عملات رئيسية هي الدولار الأمريكي والفرنك السويسري واليوان الصيني واليورو والجنيه الإسترليني منذ نهاية عام 2021، وحتى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، فيما ارتفع أمام الين الياباني 3.5% بحسب بيانات البنك المركزي المصري.

فقدان 20% مقابل الدولار الأمريكي

انخفضت قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي على مدار العام الحالي بنسبة تتجاوز 20% ليصل سعر صرف الدولار إلى 19.71 جنيه، بحسب البنك المركزي المصري.

وكان محافظ البنك المركزي قد أكد أنه لا يجب الربط بين الجنيه والدولار لأن الولايات المتحدة الأميركية ليست الشريك التجاري الأساسي لمصر، كما أوردت “فوربس”.

وتشير أحدث بيانات البنك المركزي المصري إلى أن الولايات المتحدة تأتي في المرتبة الثالثة في قائمة أهم الشركاء التجاريين لمصر بعد الاتحاد الأوروبي والصين، بنصيب 7.2% من إجمالي التجارة الخارجية لمصر، وبقيمة 7.1 مليار دولار خلال أول 9 أشهر من السنة المالية 2021/ 2022 في حين بلغت قيمة التجارة الخارجية 98.5 مليار دولار.

خسارة 12.6% مقابل الفرنك السويسري

فيما هبطت قيمة الجنيه المصري أمام الفرنك السويسري 12.8% منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، وحتى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري ليصل سعر صرف الفرنك السويسري إلى 19.71 جنيه، وفق فوربس.

وتشير أحدث بيانات البنك المركزي المصري إلى أن نصيب سويسرا من تجارة مصر الخارجية وصل إلى 3.7% خلال أول 9 شهور من السنة المالية السابقة 2021/2022 وبقيمة 3.65 مليار دولار.

التراجع 8.8% أمام اليوان الصيني

وأيضًا، تراجعت قيمة الجنيه المصري أمام اليوان الصيني بنسبة 8.8% ليصل سعر صرف اليوان الواحد إلى 2.71 جنيه في 24 أكتوبر/تشرين الأول، ويأتي ذلك بينما تراجعت أيضًا قيمة اليوان الصيني أمام الدولار الأميركي بشكل كبير ليصل إلى 7.26 مقابل الدولار في 24 أكتوبر/تشرين الأول، ملامسًا بذلك أسوأ مستوى له على الإطلاق.

كما يزداد الضغط على اليوان بسبب تبني الصين سياسة صفر كوفيد-19 التي تؤثر سلبًا في سلاسل الإمداد وتعوق النمو، فيما استمرت الولايات المتحدة في رفع الفائدة هذا العام ما عمل على تقوية الدولار مقابل اليوان والعملات الأخرى.

الجنيه يهبط 8.1% مقابل اليورو

وهبط الجنيه أمام اليورو بنسبة 8.1% خلال الفترة من نهاية 2021 إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ليصل سعر صرف اليورو الواحد إلى 19.41 جنيه، فيما تراجع اليورو هذا العام أمام الدولار أيضًا، حيث يمكن الآن شراء أكثر من يورو بدولار واحد.

وجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأكبر لمصر بحصة بلغت 23% من إجمالي التجارة في الأشهر التسعة الأولى من العام المالي الماضي 2021/2022 والبالغة 98.5 مليار دولار، كما أن دول الاتحاد الأوروبي هي السوق الأولى للصادرات المصرية بقيمة 26.6% من إجمالي الصادرات البالغة 32.5 مليار دولار، فيما بلغت حصة هذه الدول من الواردات المصرية 21.2% من إجمالي الواردات البالغ 66 مليار دولار.

المصري يفقد 4.7% أمام الإسترليني

وهبط الجنيه المصري أمام الجنيه الإسترليني خلال الفترة من نهاية 2021 وحتى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بنسبة 4.7% ليصل سعر صرف الجنيه الإسترليني إلى 22.3 جنيه مصري، مقابل 21.26 جنيه في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويمثل حجم تجارة مصر مع المملكة المتحدة 3.7% فقط بقيمة 3.6 مليار دولار في الفترة من يوليو/تموز 2021 وحتى نهاية مارس/آذار الماضي، بحسب أحدث بيانات البنك المركزي المصري.

الجنيه المصري يقتنص 3.5% من الين الياباني

بينماء جاء المكسب الوحيد للجنيه المصري في 2022 من العملة اليابانية؛ حيث صعد الجنيه أمام الين الياباني، ليبلغ سعر صرف 100 ين ياباني 13.23 جنيه في 24 أكتوبر/تشرين الأول – ليصل الين الواحد إلى 0.132 جنيه – ويأتي ذلك بينما هبط الين الياباني أمام الدولار الأمركي هذا العام بشكل كبير.

ووصل سعر صرف الدولار إلى 148.9 ين في 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري مقابل 115.1 ين في نهاية العام الماضي على الرغم من تدخل البنك المركزي الياباني لوقف انهيار العملة مؤخرًا، وينتظر المستثمرون نتائج اجتماع السياسة النقدية الذي سيعقده بنك اليابان المركزي في 27 و28 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. وجدير بالذكر أن اليابان ليست ضمن ترتيب البنك المركزي لأهم الشركاء التجاريين لمصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى