دولي

“جو بايدن” .. الممارسات التجارية والاقتصادية الصينية .. “غير عادلة”

وجّه الرئيس الأمريكي ” جو بايدن ” ، انتقادات للممارسات التجارية والاقتصادية الصينية ووصفها بأنها”غير عادلة”.

يذكر أنّ الرئيسان الأمريكي والصيني لم يتوصلا إلى تسوية أي من خلافاتهما خصوصا تلك المتعلقة بتايوان ، بعد محادثات استمرت لثلاث ساعات خلال قمتهما الافتراضية ليل الإثنين – الثلاثاء ,

ونصح “شي جين بينغ” نظيره الأمريكي بعدم ” اللعب بالنار ” في هذه القضية الحساسة .

ونقلت وسائل الإعلام الصينية الرسمية عن ” شي بينغ ” قوله أن بلاده ستضطر لاتخاذ ” تدابير حازمة ” إذا تجاوزت القوى المؤيدة لاستقلال تايوان ” الخط الأحمر ” .
على صعيد آخر ناقش الرئيسان خلال القمة ملفات أسواق الطاقة العالمية والتجارة والمنافسة والمناخ وجائحة كورونا ومجالات أخرى لطالما كانت محل خلاف ونزاع بين الدولتين .
وأشار مسؤول في البيت الأبيض إلى أن القمة كانت “أطول بكثير من المتوقع”.
وأوضح أن “بايدن” أخبر الرئيس الصيني أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بسياسة “صين واحدة” المتعلقة بتايوان ، وتعهد الجانبان بالعمل معا في قضايا المناخ و الطاقة .
هذا و شدد الرئيسان على ضرورة وضع “ضمانات” لتجنيب تحول خلافاتهما العديدة إلى صراع،
لكنهما تشبثا أيضا بمواقفهما .
وقال جو بايدن في بداية المحادثات
“يبدو لي أن مسؤوليتنا كزعيمين للصين والولايات المتحدة هي ضمان ألا تنحرف المنافسة بين بلدينا إلى مسار الصراع،
سواء بقصد أو عن غير قصد. مجرد منافسة بسيطة ونزيهة”.
أمّا ” شي “فقد أشار إلى حاجة كل من الصين والولايات المتحدة إلى زيادة التواصل والتعاون” ,

باعتبارهما أكبر اقتصادين في العالم وعضوين دائمين في مجلس الأمن .وفي ظل التوترات بين الرئيسين لم يتردد “بايدن” في الإعراب عن “مخاوفه حيال ممارسات (الصين) في شينجيانج والتيبت وهونج كونج وحقوق الإنسان بشكل عام”، محذرا الصين من أي “محاولة أحادية لتغيير الوضع الراهن في تايوان أو تقويض السلام والاستقرار في مضيق تايوان”

كما اعتبر بايدن في تصريحاته الأولية أن “التنافس بين البلدين لا ينبغي أن يتحول إلى نزاع،

سواء كان مقصودا أم لا”.
واشنطن وبكين أرادتا خفض سقف التوقعات بشأن القمة فيما لا تزال العلاقات متوترة بينهما .

اقرأ أيضاً :
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى