دولي

جمع عبوات المشروبات يعد مصدر رزق لالاف الفقراء في نيويورك

بلغ سعر العبوة الواحدة في مدينة نيويورك الامريكية خمسة سنتات منذ العام 1982، تاريخ صدور «قانون الزجاجة»، الذي أقرّ بهدف تشجيع المسـتهلكين على إعادة التـدوير . وهو مبلغ غير كاف لسداد حتى إيجار المنزل في هذه المدينه حسب أقوال بعض المواطنين .

واوضحت جوديث إنك، الخبيرة في السياسات البيئية ومؤسسة حركة «بِيوند بلاستيكس» لمكافحة التلوث، أن هذا القانون الذي كانت الحركة وراء المطالبة به في حينه وتسعى حالياً إلى زيادة السعر الذي ينص عليه إلى عشرة سنتات «كان له تأثير إيجابي فعلي»، لكنّها تضيف «لم ندرك أنه سيصبح مصدر دخلٍ مهماً للكثير من العائلات».

وتُبرز إدارة حماية البيئة في الولاية على موقعها الإلكتروني الأثر الإيجابي لهذا القانون،كونه أتاح إعادة تدوير «5.5 مليار حاوية من البلاستيك والزجاج والألمنيوم» عام 2020 وحده، من إجمالي 8.6 مليارات بيعت في كل أنحاء الولايات المتحدة.

ويساهم الآلاف في هذا الجهد في نيويورك، حيث يصل عددهم نحو عشرة آلاف، تُطلق عليهم تسمية جامعي العبوات (كانَرز). وهم يتولون مهمة جمع هذه العبوات والزجاجات البلاستيكية لكسب مبالغ زهيدة تشكل دخلهم الوحيد أو يكون مورد رزق داعماً لدخل آخر، من دون أن يتمتعوا بأي حماية اجتماعية مصاحبة للوظيفة.

وبين هؤلاء الرجال والنساء ، ثمة كثيرون من كبار السن، وغالباً ما يكونون من المهاجرين المقيمين في الولايات المتحدة، وتتحدر نسبة كبيرة منهم من بلدان في أمريكا اللاتينية أو من الصين.

وبالنسبة للجميع، كانت الأشهر الأكثر حدة من أزمة كوفيد-19 في ربيع عام 2020 محطة صعبة للغاية، لا سيما بسبب إغلاق الحانات والمطاعم.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى