دولي

جلسة متقلبة للذهب بين تداعيات “كورونا” وارتفاع الدولار


ارتفع الذهب إلى ذروة قياسية جديدة ، الإثنين، عند 1994.20 دولارا للأوقية أثناء التعاملات مع تصاعد وتيرة الاصابات بفيروس كورونا، لكنه فقد جميع مكاسبه في التعاملات المسائية مع صعود الدولار.

ومنذ بدء التعاملات المبكرة في آسيا، جرى تداول الذهب في نطاق واسع بلغ حوالي 30 دولارا بين قاع 1963.50 دولارا للأوقية وذروة 1994.20 دولارا.

وبحلول الساعة 1.43 بتوقيت غرينتش، كان الذهب يتداول عند 1962.64 دولارا للأوقية في المعاملات الفورية، منخفضا بمقدار 13 دولارا أو بنسبة 0.65 بالمئة عن الجلسة السابقة.

وجرى تداوله في العقود الأمريكية الآجلة عند 1966.185 دولارا للأوقية، منخفضا 6.25 دولارا أو بنسبة 0.36 بالمئة.

ولقي الذهب في التعاملات المبكرة دعما من اندفاع المستثمرين نحو الملاذات الآمنة مع تراجع الآمال بانتعاش قريب للاقتصاد، خصوصا في الولايات المتحدة، حيث واصلت أعداد الإصابات بفيروس كورونا ارتفاعها بوتيرة عالية.

وساهم في إذكاء حالة التشاؤم، تصريحات صدرت عن منظمة الصحة العالمية، قللت من احتمالية انتاج قريب للقاح مضاد للفيروس.

واليوم، بلغ عدد الإصابات حول العالم نحو 18 مليون إصابة وحوالي 690 ألف وفاة، منها 4.67 مليون إصابة ونحو 154 الف وفاة في الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم.

لكن المعدن النفيس عكس اتجاهه هبوطا في التعاملات المسائية مع استمرار الدولار في الصعود نتيجة ارتفاع الطلب على العملة الأمريكية باعتبارها ملاذا آمنا أيضا.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.66% إلى 93.93، بحلول الساعة 1.43 بتوقيت غرينتش.

وجاء ارتفاع الدولار الإثنين بعدما تراجع في الجلسة السابقة إلى أدنى مستوى في عشر سنوات تحت ضغط بيانات ضعيفة للاقتصاد الأمريكي صدرت نهاية الأسبوع الماضي.

وعادة، فإن قوة الدولار ترفع تكلفة اقتناء الذهب على المستثمرين.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: