العالم الاسلامي

ثورة تصحيح في السودان لتطوير الموانئ.. تفاصيل مصفوفة “حميدتي”

أعلن نائب مجلس السيادة السوداني، الفريق أول محمد حمدان “حميدتي” السبت، جدولا زمنيا لتنفيذ حزمة قرارات لتأهيل وتطوير موانئ البلاد.

تم التوقيع في مقر رئاسة ولاية البحر الأحمر بمدينة بورتسودان، بين وفد الحكومة المركزية الذي يقوده نائب رئيس مجلس السيادة، واتحاد أصحاب العمل (ممثلاً للقطاع الخاص).

ونفذ حميدتي زيارة طويلة إلى بورتسودان استغرقت 4 أيام، تفقد خلالها موانئ البلاد الرئيسية على البحر الأحمر شرقي السودان، ووقف على العقبات التي تواجهها، والخدمات التنموية بالولاية التي طالما شكت التهميش الاقتصادي والسياسي.

شملت المصفوفة الزمنية 70 بنداً لأجل تأهيل وتطوير موانئ ومعالجة التحديات والعقبات التي تواجهها وحل الإشكالات التنموية بولاية البحر الأحمر.

وأهم قرارات المصفوفة، وفق بيان صحفي من مكتب نائب رئيس مجلس السيادة، إيقاف التعيينات والتوظيف بهيئة الموانئ البحرية إلا بعد موافقة وزير النقل الاتحادي، بجانب إلغاء عطلة السبت وجعله يوم عمل رسمي مدفوع الأجر لكل الجهات العاملة بالموانئ، وإلزام هيئة الجمارك بالعمل 24 ساعة.

وتضمنت أيضاً تنفيذ العمل بنظام النافذة الموحدة بالموانئ عاجلاً تسهيلاً للإجراءات الرسمية، والعمل بنظام 3 ورديات لكل العاملين بموانئ البلاد، بجانب تأهيل وتدريب المهندسين السودانيين للقيام بأعمال الصيانة وتحسين مخصصاتهم.

وشملت القرارات زيادة سقف الموافقات المالية ومنح هيئة الموانئ استثناء بمبلغ اكبر، بجانب شراء الأجهزة من الشركات المصنعة مباشرة، وإعطاء تقارير عن إيرادات كل الجهات العاملة بتهيئة الموانئ البحرية.

 

وأقرت مراجعة الموافقات لشركات الملاحة وإعلان عطاءات المحرقة عاجلاً، وزيادة مدة السماح للواردات إلى 21 يوما وللصادرات لمدة 30 يوما، والتخلص من المهملات خلال شهرين عبر اللجنة المختصة.

قضايا التنمية

نصت المصفوفة على المساهمة في حل مشكلة مياه البحر الأحمر، ومنح ولاية البحر الأحمر نسبة من تعدين الذهب المنتج بها أسوة بالأقاليم الأخرى، ومراجعة المساحات الممنوحة لشركات التعدين، وإيقاف تصاريح صيد الأسماك.

ويرأس حميدتي اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية بالسودان، والتي تقود مساعي حثيثة لتجاوز المصاعب الاقتصادية التي تواجهها البلاد منذ أشهر.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى