دولي

ثروة إيلون ماسك أكثر من احتياطيات 7 دول.. الملياردير المتهور


وصفه البعض بـ”الملياردير المتهور”، إنه إيلون ماسك مؤسس شركتي تسلا وسبيس إكس، المصنف أغنى رجل في العالم.

“ماسك” المعروف بمغامراته التجارية عندما راهن بكل ما يملك لإنشاء شركة تسلا، التي أصبحت اليوم شركة السيارات الأعلى قيمة في العالم.

لامس طموح ماسك الفضاء، عندما قرر خوض مغامرة جديدة ليؤسس شركة “سبيس إكس” بهدف إطلاق رحلات للفضاء، ثما عاود الكرة خلال الأيام الماضية بإعلانه استثمار 1.5 مليار دولار في عملة “بيتكوين” الرقمية المشفرة، على الرغم من أنها أداة مالية جديدة ولا تخضع لرقابة دولية، كما أنها لا تزال تحت التقييم.

وبعد كل هذه المغامرات، نجح الملياردير الأمريكي إيلون ماسك في أن يصبح أغنى رجل في العالم، بإجمالي ثروة 199.9 مليار دولار.

وتتخطى ثروة الرئيس التنفيذي لشركتي تسلا وإسبيس إكس احتياطيات النقد الأجنبي لدى 7 دول مجتمعة، وهي “تركيا، إيطاليا، لبنان، الأرجنتين، تونس، هولندا، اليونان”.

وبحسب أحدث البيانات الصادرة عن تلك الدول، فسجلت تركيا إجمالي احتياطيا نقديا بقيمة 53.36 مليار دولار في 29 يناير/كانون الثاني 2021، بحسب آخر إحصائية رصدتها مؤسسة fxempire.

وسجلت إيطاليا احتياطيا نقديا يقدر بقيمة 46.7 مليار دولار في يناير/كانون الثاني 2021، وجاء حجم الاحتياطي النقدي في لبنان عند مستوى 43.77 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام الجاري، وبحسب آخر إحصائية صادرة عن الأرجنتين سجل الاحتياطي النقدي 33.9 مليار دولار في ديسمبر/كانون الأول عام 2020.

وفيما يتعلق باحتياطيات الدول النامية سجلت تونس احتياطيا نقديا بقيمة 8.7 مليار دولار خلال ديسمبر/كانون الأول 2020، وسجلت هولندا 6.7 مليار دولار في يناير/كانون الثاني 2021، وبلغ حجم الاحتياطي النقدي في اليونان 4 مليارات دولار خلال يناير/كانون الثاني 2021، بحسب إحصائيات مؤسسة fxempire المتخصصة في دراسة السيولة المالية وموازنات الدول.

أغنى 5 أشخاص في العالم

 

وفيما يتعلق بقائمة أغنى 5 أشخاص في العالم، تصدر إيلون ماسك القائمة بإجمالي ثروة 199.9 مليار دولار، يليه جيف بيزوس مؤسس أمازون بثروة 194.2 مليار دولار، ثم بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت بإجمالي ثروة 123.2 مليار دولار، وفي المرتبة الرابعة جاء مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك بثروة قدرها 98.5 مليار دولار، وأخيرا جمع وارين بافيت مؤسس شركة بيركشاير هاثاواي ثروة قدرها 92.4 مليار دولار، بحسب مؤشر بلومبرج لمليارديرات العالم ومجلة فوربس الأمريكية.

وقفزت ثروة “ماسك” إلى 199.9 مليار دولار، عقب إكمال “سبيس إكس” جولة تمويلية جديدة، حيث جمعت “سبيس إكس” 850 مليون دولار إضافية هذا الشهر من مجموعة مستثمرين بقيادة “سيكويا كابيتال”، وتقيم تلك الجولة التمويلية الشركة عند 74 مليار دولار، أي بارتفاع 60% عن أغسطس/آب، مما عزز صافي ثروة “ماسك” بنحو 11 مليار دولار.

وتمثل زيادة ثروة ماسك على مدار العام الماضي أسرع صعود إلى قمة قائمة الأثرياء في التاريخ، إذ بدأ ماسك عام 2020 بقيمة 27 مليار دولار، وكان بالكاد من بين أغنى 50 شخصا.

كان الدافع وراء صعود ثروة إيلون ماسك هو الارتفاع غير المسبوق في سعر سهم شركة تسلا Tesla، الذي ارتفع بنسبة 743% العام الماضي على خلفية الأرباح الثابتة، والإدراج في مؤشر S&P 500 والحماس من وول ستريت ومستثمري التجزئة على حد سواء.

تؤدي القفزة في سعر سهم تسلا Tesla إلى تضخيم قيمة التقييم لسنوات ضوئية بعيدًا عن شركات صناعة السيارات الأخرى على العديد من المقاييس.

أنتجت Tesla ما يزيد قليلاً عن نصف مليون سيارة العام الماضي، وهو جزء بسيط من إنتاج شركة Ford Motor وشركة جنرال موتورز ، وتستعد الشركة لتحقيق المزيد من المكاسب على المدى القريب.

ويطمح إيلون ماسك (الملياردير المتهور) بأن يصل حجم مبيعات شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية إلى مليوني سيارة سنويا، خلال الفترة المقبلة.

وعلى الرغم من مكاسبه الفلكية، قال ماسك إنه لا يهتم كثيرا بالأشياء المادية، ولديه القليل من الأصول خارج حصصه في تسلا وسبيس إكس، حيث صرح في مقابلة الشهر الماضي بأن الغرض الرئيسي من ثروته هو تسريع تطور البشرية إلى حضارة ترتاد الفضاء.

وقال ماسك: “أريد أن أكون قادرا على المساهمة بأكبر قدر ممكن في المدينة على سطح المريخ”. “هذا يعني فقط الكثير من رأس المال”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: