العالم الاسلامي

تكليف “حمدوك” بإدارة الأزمة الاقتصادية في السودان


كشف عضو المجلس السيادي الانتقالي محمد الفكي سليمان لـ”العين الإخبارية” عن تكليف رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، بإدارة اللجنة العليا لإدارة الأزمة الاقتصادية بديلا لنائب رئيس المجلس السيادي الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو.

وكانت السلطة الانتقالية في السودان، قررت تشكيل آلية عليا لإدارة الأزمة الاقتصادية، على أن تتولى تنفيذ حزمة إجراءات عاجلة لتوفير السلع الاستراتيجية “الوقود والقمح والدواء”.

وعقد مجلس السيادة والوزراء والمجلس المركزي لتحالف قوى الحرية والتغيير اجتماعا طارئا، ليل الخميس الماضي، بالقصر الرئاسي في الخرطوم، لبحث الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تشهدها البلاد.

وأوضح رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، في بيان صحفي، أن الاجتماع الطارئ جاء “استجابة للأزمة الاقتصادية الخانقة التي أثقلت كاهل شعبنا الثائر الصابر الذي يستحق حياة أفضل تماثل حجم تضحياته”.

واستمع المجتمعون، بحسب حمدوك، لتوضيح من مجلس الوزراء حول الوضع الاقتصادي الراهن وموقف السلع الاستراتيجية وتدهور قيمة العملة السودانية، ومن ثم انخرط في نقاش تفصيلي حول مسببات الأزمة وجذورها.

واستعرض المجتمعون حلولاً عاجلة ومتوسطة وطويلة الأجل، وقرروا تشكيل آلية عليا لإدارة الأزمة الاقتصادية تتولى تنفيذ حزمة إجراءات عاجلة لتوفير “الوقود والقمح والدواء”.

كما ستتولى الآلية مراجعة سياسات الواردات والصادرات وتوفير الإسناد العاجل لحصاد محصول الموسم الزراعي الشتوي والتحضير للموسم الزراعي الصيفي.

وأوضح حمدوك أن المؤتمر الاقتصادي المقرر عقده نهاية مارس/آذار الجاري، سيتولى مهمة وضع الحلول المتوسطة وطويلة الأمد للنهوض بالاقتصاد السوداني.

كما تم وفقاً لطلب من وزير المالية تشكيل لجنة تقصي حقائق حول قضية شركة الفاخر التي منحت امتياز شراء وتصدير الذهب.

وأولى الاجتماع اهتماماً خاصاً للتحضير لحملة شعبية للسودانيين والسودانيات داخل وخارج البلاد التي تشكل ملحمة جديدة من ملاحم الثورة السودانية والبناء الوطني سيجري إطلاقها في الأيام المقبلة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: