دولي

تقلص هوة الخلافات بين الديمقراطيين والبيت الأبيض بشأن التحفيز الأمريكي


قبل أسبوعين من انطلاق الانتخابات الأمريكية بدأت بوادر أمل تعكس إمكانية الاتفاق بين الديمقراطيين والبيت الأبيض حول مشروع قانون تحفيز جديد لتخفيف الضغوط الاقتصادية العميقة التي يفرضها الوباء.

وقال المتحدث باسم رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إنها ووزير الخزانة ستيفن منوتشين “واصلا تضييق خلافاتهما” أثناء محادثة هاتفية استمرت 53 دقيقة الإثنين حول حزمة مساعدات جديدة لتخفيف التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.

وكتب المتحدث درو هاميل على تويتر أن بيلوسي تأمل أنه بنهاية الثلاثاء سيكون هناك “وضوح” بشأن ما إذا كان بالإمكان إقرار مشروع قانون لحزمة تحفيزية قبل انتخابات 3 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال هاميل إن بيلوسي ومنوتشين سيتحادثان مجددا الثلاثاء، وإن مساعديهما سيواصلان العمل بشأن هذا الأمر “على مدار الساعة”.

ومنذ شهور تستمر المراوحة بين الديموقراطيين والجمهوريين لتمديد قانون “كيرز” الذي جرى إقراره في مارس/ آذار  الماضي مع تفشي فيروس كورونا ويتيح انفاق 2,2 تريليون دولار لتحفيز الاقتصاد، قبل أن تنتهي صلاحيته.

لكن الخلاف بين الطرفين للتوصل إلى خطة تحفيز جديدة لا يزال قائما حول مقدار الإنفاق وأشكاله، حيث يصر الديمقراطيون على مساعدة حكومات الولايات والحكومات المحلية المتعثرة، وهو ما يرفضه ترامب بشكل قاطع.

ويسعى الديمقراطيون إلى تمرير قانون تحفيز واسع النطاق بقيمة 2,2 تريليون دولار، في حين رفعت إدارة ترامب عرضها الأخير الى 1,8 تريليون دولار.

وكانت بيلوسي قالت يوم الأحد إن الخلافات باقية مع إدارة الرئيس دونالد ترامب حول حزمة مساعدات واسعة النطاق لكنها متفائلة بأن تشريعا قد يجري تمريره قبل يوم الانتخابات.

وأكدت بيلوسي، وهي من الحزب الديمقراطي، أنها تريد مشروع قانون قبل الانتخابات الرئاسية بين الرئيس الجمهوري ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، لكنها أضافت أنه لكي يحدث ذلك سيتعين الوصول إلى اتفاق بحلول نهاية الثلاثاء.

واقترح البيت الأبيض حزمة تحفيزية بقيمة 1.8 تريليون دولار لمساعدة الأمريكيين الذين يعانون من الاضرار الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا، لكن بيلوسي تمكست بمطلبها لحزمة مساعدات بقيمة 2.2 تريليون دولار.

ويحجم الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ عن إقرار مشروع قانون عملاق آخر للمساعدات. وقال ميتش مكونيل زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ إن المجلس سيصوت يوم الأربعاء على مقترح بقيمة 500 مليار دولار يستهدف مجالات محددة تحتاج المساعدة.

وقالت كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي جيتا جوبيناث في تصريحات سابقة لفرانس برس إن حزمة تحفيز جديدة بقيمة 2 تريليون دولار قد تعزز النمو الأمريكي العام المقبل بنقطتين مئويتين.

وتوفي نحو 220 ألف أمريكي جراء كوفيد-19، في أعلى حصيلة في العالم، وينتشر المرض الآن في العديد من الولايات بمعدلات غير مسبوقة منذ شهور.

وفي ظل حالة الإغلاق المفروضة ببعض الولايات الأمريكية مع زيادة الإصابات تواصل القطاعات الاقتصادية في أمريكا تسجيل حالة من التراجع.

ووفقا لبيانات رسمية، انخفض إنتاج المصانع في الولايات المتحدة على نحو غير متوقع في سبتمبر/ أيلول الماضي، مما يشير إلى أن تعافي قطاع الصناعات التحويلية من جائحة كوفيد-19 يتباطأ مع اقتراب الربع الأخير من العام.

وتراجع الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة 0.3% الشهر الماضي، وفقا لبيانات مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وزاد عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي مما يزيد المخاوف من أن سوق العمل الأمريكية ستشهد أضرارا دائمة بسبب جائحة كوفيد-19.

وقالت وزارة العمل الأمريكية الخميس إن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة المُعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 898 ألفا للأسبوع المنتهي في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، مقارنة مع 845 ألفا في الأسبوع السابق.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: