دولي

تعرف علي جنون أسعار الغاز في أوروبا

تشهد أسعار الغاز في أوروبا ارتفاعا كبيرا، الأربعاء، إذ زادت بأكثر من 25% وسط انهيار مخزونات القارة العجوز من الوقود شديد الأهمية.

وسجل الغاز المرجعي القاري والبريطاني مستويات قياسية جديدة وسط ارتفاع الطلب مع اقتراب الشتاء خصوصا في آسيا، وكذلك العرض المحدود وانخفاض المخزونات في جميع أنحاء العالم.

قفزة بنسبة 25%

وسجل السوق الأوروبي المرجعي “تايتل ترانسفر فاسيليتي” الهولندي حوالى الساعة 09,15 بتوقيت جرينتش ارتفاعا نسبته 25,14% إلى 145,19 يورو لكل ميجاواط ساعة.

وارتفع سعر الغاز البريطاني تسليم الشهر المقبل بنسبة 25,13% إلى 367,78 بنسًا لكل وحدة حرارية.

انهيار مخزونات الغاز

يأتي ذلك في الوقت الذي تراجع فيه المخزون الأوروبي من الغاز الطبيعي إلى أقل مستوى له منذ حوالي 10 سنوات، بالنسبة لهذا الوقت من العام، وهو ما يشير إلى احتمالات استمرار ارتفاع الأسعار خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق قالت وكالة “بلومبرج” للأنباء إن الأسعار زادت بمقدار الضعف تقريبا خلال الشهر الماضي، في الوقت الذي زاد فيه الطلب على الطاقة في ظل تعافي الاقتصادات الأوروبية مع استمرار ضعف الإمدادات سواء من روسيا أو من النرويج.

جهود جماعية لمواجهة الأزمة

من جهتها، طالبت فرنسا وإسبانيا وجمهورية التشيك واليونان ورومانيا بتبني “نهج مشترك” في أوروبا لخفض أسعار الطاقة.

ورأت الدول الخمس في بيان مشترك، إنه في مواجهة الزيادات “الكبيرة” في أسعار الغاز والكهرباء، يجب على الدول الأوروبية إنشاء “صندوق أدوات تنظيمي” لتنسيق الاستجابات الوطنية.

ويجتمع وزراء الاقتصاد والمالية في منطقة اليورو منذ الإثنين في لوكسمبورج لمناقشة ارتفاع أسعار الطاقة على وجه الخصوص.

وقال الوزراء “يجب تحليل سوق الغاز لفهم سبب عدم كفاية العقود الحالية. يجب أن نضع قواعد مشتركة لتخزين الغاز لتيسير وتخفيف الزيادات في الأسعار”.

أما بالنسبة للكهرباء، فدعوا إلى “إصلاح سوق الجملة” التي “يجب تحسينها من أجل إيجاد رابط أفضل بين السعر الذي يدفعه المستهلكون ومتوسط تكلفة إنتاج الكهرباء في كل بلد”.

وقال الوزراء الخمسة إنه يتعين على دول الاتحاد الأوروبي التركيز أيضًا على تنويع إمداداتها من الطاقة و”تقليل الاعتماد الأوروبي على الدول المصدرة للغاز في أسرع وقت ممكن”.

وأعلنت بروكسل في سبتمبر 22 أيلول أنها مستعدة للمصادقة على “إجراءات مؤقتة” تتخذها دول الاتحاد الأوروبي في مواجهة الارتفاع الحاد في الأسعار.

ومن المقرر أن تنشر المفوضية في الأيام المقبلة دليلاً يقترح الإجراءات الواجب اتخاذها لمواجهة هذا الوضع.

كما سيتم التطرّق لهذا الموضوع خلال قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي يومي 21 و22 أكتوبر تشرين الأول.

روسيا: لا نقف وراء رفع السعر

وفي ذات السياق، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين اليوم الأربعاء إن روسيا ليست لها أي دور في ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بأوروبا.

وأوضح: “يؤدي التعافي الاقتصادي وانخفاض مخزونات الغاز وتقلص إمدادات الغاز إلى السوق الفورية لأزمة في سوق الطاقة”.

كما أكد بيسكوف أن موسكو مستعدة لمناقشة عقود جديدة طويلة الأجل لمبيعات الغاز للمستهلكين الأوروبيين، وأن روسيا تفي بجميع التزاماتها بشأن إمدادات الغاز.

وقال إن جازبروم على تواصل مستمر مع عملائها في أوروبا وتغطي الطلب الإضافي على الغاز.

 

اقرأ أيضاً :

الغاز الأوروبي أوشك على النفاذ.. شتاء قارس البرودة
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى