تقارير

تصفية “إكسبريس للطيران” .. ما السبب؟


قالت إدارة المؤسسات العامة بجنوب أفريقيا، الأحد، إن لجنة إنقاذ شركة “إس أيه إكسبريس” للطيران تقدمت بطلب للمحكمة لتصفية الشركة.

ووفقا لوكالة أنباء بلومبرج، ستحدد الإدارة مسار عملها بعد دراسة طلب التصفية.

قالت الإدارة في بيان إنه تبين أن الضرر الذي تسبب فيه سوء الإدارة السابقة كان أخطر مما تم تقييمه في بداية الأمر.

وجاء في البيان أنه “نتيجة لذلك، فإن الحكومة ليست في وضع يسمح لها بتقديم مساعدة مالية أخرى خصوصا في ظل هذه الأوقات الاقتصادية الصعبة وفي ضوء سلم الأولويات”.

وكانت الحكومة قد اتخذت خطوات أولية لمساعدة شركة الطيران بدفع الأجور، وقطع خطوات لإنشاء صندوق للتأمين ضد البطالة.

وجنوب أفريقيا هي البلد الذي سجل أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ بين دول أفريقيا جنوب الصحراء. وتفيد الأرقام الأخيرة أن عدد الإصابات بلغ في هذا البلد أكثر من ألف.

قالت وزارة الصحة في جنوب أفريقيا، الجمعة، إن شخصين توفيا بسبب فيروس كورونا، مضيفة أن العدد الإجمالي للإصابات في البلاد ارتفع إلى أكثر من 1000 من 927 الخميس.

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، تخفيض العلامة المالية لجنوب أفريقيا إلى فئة استثمار المضاربة بعدما عاد اقتصاد هذا البلد إلى الانكماش في أوج انتشار فيروس كورونا المستجد.

وخفضت موديز علامة البلاد من “بي إيه 1” إلى “بي إيه إيه 3” بسبب “التدهور المتواصل لوضعها المالي ونموها الضعيف بنيويا”، بينما تعتقد الوكالة أن هذه المشاكل “لن تعالج بفاعلية عبر السياسة الحالية” للحكومة.

وتواجه جنوب أفريقيا التي تعد القوة الصناعية الكبرى في القارة السمراء، أزمة منذ أكثر من عقد تتمثل بنمو ضعيف وتدهور المالية العامة والبطالة الواسعة (29,1%)، ومؤخرا أعطال الكهرباء المتكررة.

وعاد اقتصاد جنوب أفريقيا إلى الانكماش في الفصل الأخير من السنة الماضية.

وخلال 2019 بالكامل، لم يرتفع إجمالي الناتج الداخلي لهذا البلد سوى 0,2%، وهو أضعف تقدم منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

وأبقت موديز أيضا على الأفق السلبي خوفا من “نمو أضعف مما هو متوقع ونمو للدين أسرع مما هو متوقع”.

وتعول حكومة جنوب أفريقيا حاليا على نمو بنسبة 0,9% للسنة الجارية، لكن الرئيس سيريل رامافوزا حذر من أن النسبة ستكون أضعف بسبب وباء كوفيد-19.

وعبرت وزارة مالية جنوب أفريقيا في بيان عن أسفها لأن “خفض علامة موديز جاء في وقت سيئ”، مشيرة إلى أنه “سيؤدي إلى تفاقم التوتر الحالي في أسواق المال”.

وكانت وكالتا التصنيف الائتماني الأخريان “فيتش” و”ستاندارد آند بورز” خفضتا من قبل تصنيف جنوب أفريقيا إلى الدرجة نفسها.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: