منوعات

تركيا.. سوق المجوهرات و”عيد الحب”.. حركية على أوتار القلوب

تصاميم خاصة من الفضة والذهب والماس وتخفيضات تزامنا مع مناسبة يكثر فيها الإقبال على تبادل الهدايا


لـ”عيد الحب” وقع خاص في الأسواق التركية عموما، وسوق المجوهرات بشكل خاص، استعدادا لمناسبة اجتماعية دأب خلالها العشاق على تبادل الهدايا.

فرصة لا يفوّتها أصحاب محلات المجوهرات بالبلاد، ممن يتنافسون على عرض تصاميم مميّزة من الذهب والفضة والماس، بأسعار خاصة بهذا اليوم الذي يصادف 14 فبراير / شباط من كل عام.

حسن تشاووش جولو، رئيس غرفة المجوهرات وصانعي الساعات في العاصمة أنقرة، قال إن “سوق الهدايا والمجوهرات يشهد حراكاً كبيراً مع اقتراب 14 فبراير، وسط تزايد في مبيعات هذا القطاع”.

وفي حديث للأناضول، تحدث تشاووش جولو عن استعدادات سوق المجوهرات ببلاده قبيل “عيد الحب”، والعروض التي يقدمها لاستقطاب زبائنه ممن ينتهزون المناسبة، لتبادل الهدايا.

وأضاف “تشاووش جولو” أن قطاع المجوهرات شرع في استعداداته لهذه المناسبة لعرض تصاميم ونماذج خاصة، سواء في الذهب، أو الفضة أو الماس، وسط تكثيف الإعلانات لاستهداف أكبر عدد ممكن من الزبائن.

انخفاض سعر الذهب في تركيا خلال الأيام الأخيرة، اعتبر فرصة بالنسبة للزبائن ممن يرغبون في شراء الهدايا من الذهب.

وبالنسبة لـ”تشاووش جولو”، فإن الوقت “مناسب جداً” لشراء هدايا من الذهب والفضة والماس، لافتاً إلى أن قطاع المجوهرات بات يستفيد مؤخراً من التكنولوجيا عبر تطوير وتغيير منتجاته باستمرار.

وفي ما يتعلق بعروض الذهب والماس، قال رئيس غرفة المجوهرات وصانعي الساعات في أنقرة، إن هناك تخفيضات تصل إلى 40 بالمئة في قطاع الذهب، وإلى 60 بالمئة في الفضة.

وأوضح أن يوم 14 فبراير / شباط يعد فرصة للكثير من الناس لعقد القران والإقبال على الزواج.

أما أكثر المنتجات مبيعا في مثل هذه المناسبات، فهي الخواتم، وفق المصدر نفسه الذي أشار إلى أن الناشطين في القطاع يعرضون تصاميم خاصة منها، فضلاً عن قبولهم التصاميم التي يقدمها الزبائن ليقوموا بتصنيعها وتقديمها لهم.

وفي هذا الإطار، أطلق أصحاب محلات المجوهرات حملة تحت شعار “ما عليكم سوى أن تتخيلوا وعلينا أن نحقق خيالكم”، لتصنيع مجوهرات من تصاميم الزبائن.

ومتحدثا عن تنوع المعروض وملاءمته للمقدرة الشرائية للسكان، لفت إلى وجود العديد من أنواع الهدايا التي تناسب جميع أصحاب الدخل من الزبائن.

وتعرض المحلات تصاميم من الفضة تتطابق تماماً، من حيث الشكل، مع الذهب والماس.

ومع أن عروض المجوهرات عادة ما تكون موجهة، في “عيد الحب” للنساء، إلا أن تشاووس جولو لفت إلى وجود عروض أخرى خاصة بالرجال أيضاً.

وأوضح أن هناك خيارات عدة لتقديم هدايا إلى الرجال، مثل الساعات المصممة خصيصاً لهذه المناسبة.

وتابع قائلا: “لدينا قطع زينة ثمينة تناسب الرجال، إضافة إلى تصاميم خاصة من ساعات اليد، والسبحات وما شابه من الهدايا الخاصة بالرجال.”

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: