تركيا

تركيا حققت ثاني أكبر نمو اقتصادي عالميًا بعد الصين


أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده شهدت خلال الآونة الأخيرة، تزايدا في تدفقات رأس المال الدولي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته عبر تقنية الفيديو كونفرانس في قمة البوسفور الحادية عشرة التي تنظمها منصة التعاون الدولي.

وأوضح أردوغان أن الاستثمار الذي لا يعود بالنفع على المجتمع ولا يتحول إلى قيمة مضافة ولا يفيد التنمية، هو استثمار “غير مكتمل”.

وأضاف أن تركيا واحدة من الدول القليلة التي تجاوزت العام الأول من جائحة كورونا بأقل الخسائر بفضل السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تتبعها.

وأردف قائلا: “بفضل متانة البنية التحتية لقطاع الصحة تمكنا من تقديم كافة الخدمات الطبية لمواطنينا مجانا خلال فترة الجائحة”. حسب وكالة الأناضول.

وأشار إلى أن حكومته دعمت القطاعات الإنتاجية والمواطنين بـ311 مليار ليرة تركية (ما يعادل 41.5 مليار دولار).

وأكد أن جائحة كورونا أثرت سلبا على التجارة والسياحة والسياسة والحياة الاجتماعية، وأن أرقام النمو في العديد من الدول خلال 2020، تؤكد مدى الآثار السلبية للوباء.

وتابع قائلا: “خلال فترة الوباء، قدمنا مساعدات طبية لـ157 دولة و12 منظمة حول العالم، وأرقام النمو التي أُعلنت الأسبوع الفائت، تؤكد مدى النجاح الذي حققته تركيا خلال فترة تفشي كورونا”.

واستطرد: “حققنا ثاني أكبر نمو العام الماضي بعد الصين، بلغ 1.8 بالمئة، وكذلك حققنا قفزة نوعية في الصادرات”.

وأعرب الرئيس التركي عن اعتقاده بأن الاستثمار المؤثر سيبرز بشكل أكبر في فترة يتعرض فيها النظام الاقتصادي العالمي للمساءلة مع تفشي فيروس كورونا.

وأكد أن رئاسة الجمهورية التركية وكافة المؤسسات المعنية ستقدم الدعم اللازم لمفهوم الاستثمار المؤثر.

والاستثمار المؤثر هو الاستثمارات التي تُجرى داخل الشركات أو المؤسسات أو المنظمات بهدف معالجة قضايا اجتماعية وبيئية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: