تركيا

تركيا …تحذير من شراء الزعفران المغشوش والمنتج بطرق احتيالية

حذّر رئيس فرع غرفة مهندسي الأغذية في أنطاليا “علي مناف أوغلو” ، المستهلكين من أنّ بعض تجار الزعفران و بسبب سعره الباهظ جداً ,يلجؤون إلى خداع المستهلك بمحاكاة شكله الأصلي.

 

فبدلاً من شراء الزعفران ,الذي يعد من أغلى البهارات في العالم، نجد منتجات رخيصة مثل خيوط الذرة وشعر الخيل والطبقة الخيطية لجوز الهند مصبوغة بصبغة الطعام ,تباع في الأسواق باسم “الزعفران”.

و تطرح على شبكة الإنترنت منتجات مقلدة عن الزعفران الأصلي الذي يزيد سعرالكيلو غرام الواحد منه عن 50 ألف ليرة تركية .

أضاف “مناف أوغلو” أنه يجب على المرء توخي الحذر عند شرائه، منوهاً إلى أنه عند شراء الزعفران عبر الانترنت، يمكن رؤيته بأسعار متفاوتة .

و يذكر الخبراء أن لون الزعفران الأصلي أحمر داكن قليلاً ويطلق لونا في الماء. ويتم انتاجه بشكل رئيسي في آسيا الوسطى و إسبانيا .

هذا و يمكن للزعفران ، الذي يستخدم أيضًا في الصناعات الغذائية والصبغية والأدوية بصرف النظر عن كونه من التوابل ، أن يصبغ الماء بما يصل إلى 100 ألف ضعف وزنه باللون الأصفر .

وفي تركيا يتم جمع ما يقرب من 150 ألف زهرة يدوياً للحصول على كيلو غرام واحد من الزعفران المعروف بصعوبة إنتاجه وجمعه .

قال “مناف أوغلو” أنّ السبب وراء أهمية الزعفران هو اللون والرائحة التي يعطيها ، وصعوبة حصاده وندرته ,وتحتوي زهرة الزعفران على 3 خيوط فقط .

كما أكّد أنّ الطاقة الإنتاجية لإسبانيا من الزعفران تساوي 1.5 طن ،واللافت أنها صدّرت 190 طنًا منه في عام واحد !.

وأضاف أنه من غير الواضح تمامًا كيف تم إنتاج مئات الأطنان من الزعفران القليل جداً. الأمر الذي يمكن أن يضع منتجي الزعفران الأصليين في موقف صعب “.

وفي ختام حديثه نصح “مناف أوغلو” ، أنه قد يكون من الصعب معرفة الزعفران للوهلة الأولى ،موضحاً أن لونه الأصلي أحمر داكن ويجب ألا يعطي أي لون عند إمساكه باليد”.

اقرأ أيضاً :

الزعفران المغربي والقهوة الكولومبية يدعمان الاقتصادات المحلية والتنمية المستدامة

 

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى