دولي

تراجع قياسي في التجارة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا


أعلن مكتب الإحصاء الأوروبي «يوروستات» أمس الخميس أن التجارة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا سجلت تراجعاً كبيراً في يناير/كانون الثاني، أول شهر للانفصال الفعلي بين لندن والتكتل.
وانخفضت صادرات الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا بنسبة 27.4 في المئة عما كانت عليه في الشهر المقابل من عام 2020، بينما تراجعت صادرات المملكة المتحدة إلى أوروبا بنسبة 59.5 في المئة لتبلغ 6.4 مليار يورو.
وكان مكتب الإحصاء الوطني البريطاني قد أعلن الثاني عشر من الشهر الحالي انخفاض صادرات المملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 41 في المئة تقريباً، وتراجع بنسبة 29 في المئة في مشترياتها من المنتجات الأوروبية.
ويعود الفارق بين الأرقام الأوروبية والبريطانية إلى الاختلاف في منهج الحساب.
وأثر خروج المملكة المتحدة من السوق الأوروبية الموحدة الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من يناير/كانون الثاني، بقوة على تجارتها الخارجية، مع اختناقات في الموانئ التي تخضع بالفعل للتدابير الصحية، والقيود على السفر وتراكم الطلبات المتراكمة منذ بداية وباء كوفيد-19. وأضيف إلى ذلك العديد من المعاملات الإدارية والتكاليف الإضافية والضرائب التي أثرت على التجارة الخارجية.
وتراجعت واردات الاتحاد الأوروبي من بقية دول العالم بنسبة 16.9 في المئة في الشهر الأول من العام، بينما تراجعت صادراته بنسبة 10.8 في المئة مقارنة بشهر يناير/كانون الثاني 2020، حسب يوروستات.
وبالإجمالي، سجل الأوروبيون فائضاً تجارياً قدره 8.4 مليار يورو في يناير/كانون الثاني مقارنة بعجز قدره 2.2 مليار يورو في الشهر المناظر من العام السابق.
كانت المملكة المتحدة جزءً من الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري لها لمدة تقارب نصف قرن.
من جهة ثانية تراجعت واردات إيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، من بريطانيا بنسبة 65% في يناير/كانون الثاني الماضي، حسب الإحصاءات الحكومية بعدما أدى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى تجارة أكثر تعقيدا مع أقرب جيرانها.
وقال مكتب الإحصاء المركزي الإيرلندي أمس أن الواردات من بريطانيا تراجعت بواقع 906 مليون يورو (1.08 مليار دولار) على أساس سنوي، لأقل من نصف مليار يورو.
وعادة ما تحصل إيرلندا على خُمس بضائعها المستوردة من بريطانيا، رغم أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يشكلان أغلب التجارة الكلية للبلاد.
وشهدت الصادرات الإيرلندية إلى بريطانيا تراجعا أقل بقليل من نسبة 14%، حسب ما قاله مكتب الإحصاء المركزي، حيث وصلت إلى 7% من إجمالي صادرات البلاد.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: