دولي

تراجع «دورة الدولار» مبشر للأسواق الناشئة

يتوقع بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس غروب، صعود الأسهم والسندات والعملات في الدول الصاعدة، مستفيدة من احتمال أن يكون الدولار قد وصل إلى ذروته.
ومنذ بداية العام، ارتفع سعر صرف الدولار بنحو 10 في المائة حسب مؤشر «دي إكس واي»، ليبلغ أعلى مستوياته منذ بداية الألفية، مشكلاً تهديداً للأسواق الناشئة وعملاتها، ويمهد لانكماش النمو الاقتصادي في الصين.
وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إلى أن أحد مؤشرات قياس أداء الدولار تراجع بنسبة 3 في المائة تقريباً منذ وصوله إلى أعلى مستوى سابق له في منتصف مايو (أيار) الماضي، وهو ما يشير إلى انتعاش محتمل للأسواق النامية التي تتجه إلى تسجيل أداء أفضل من باقي أسواق العالم، في الشهور التالية لأي ذروة يسجلها الدولار، بحسب كايزر ماسري وغولين شونغ، المحللين في غولدمان ساكس غروب.
وكتب المحللان، في مذكرة لعملاء بنك الاستثمار، أن دورة تراجع الدولار تبشر بأداء إيجابي لأصول الأسواق الصاعدة، مشيرين إلى الجاذبية في مؤشر «إم. إس. سي. أي الصين» والدورة المبكرة للأسواق الصاعدة في جنوب شرق آسيا. كما يشير بعض مديري الأموال في شركات مثل «فيدليتي» و«تي رو براس غروب»، إلى فرص الشراء الكبيرة المتاحة في ظل تحسن القيم.
كما توجد إشارات أخرى إلى عودة المستثمرين إلى الأسواق الصاعدة. فقد بلغ حجم التداول في صناديق الاستثمار القابلة للتداول في البورصة الصينية مستوى قياسياً يومي الثلاثاء والأربعاء، ووصل إلى ستة أمثال متوسط حجم التداول اليومي. وارتفع سعر الروبية الإندونيسية بنسبة 0.6 في المائة خلال الأسبوع الحالي، ووصلت إلى أعلى مستوى لها منذ شهر، في حين ارتفع الوون الكوري الجنوبي واليوان الصيني بنسبة 1.3 في المائة لكل منهما.
توقعات غولدمان ساكس تشير إلى تحسن كبير للنظرة السابقة للفترة المقبلة بالأسواق الناشئة التي واكبت صعود الدولار. وفي مايو الماضي، قلّص معهد التمويل الدولي توقعاته للنمو العالمي للعام 2022 إلى النصف، مشيراً إلى التداعيات الاقتصادية للغزو الروسي لأوكرانيا، والقيود التي فرضتها الصين لاحتواء موجة «كوفيد – 19»، وتشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة… وتوقع المعهد أيضاً أن تنكمش التدفقات الرأسمالية إلى الأسواق الناشئة بنسبة 42 في المائة عن العام الماضي.
وخفض المعهد توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي هذا العام إلى 2.3 في المائة من 4.6 في المائة في تقديراته السابقة. وتوقع أن يبلغ النمو في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان 1.9 في المائة. وتكهن بأن النمو في الصين سينخفض إلى 3.5 في المائة، من تقديراته السابقة البالغة 5.1 في المائة.
وقال المعهد، في تقرير، إن «موجة أوميكرون في الصين لها تأثير معرقل أكثر مما توقعنا وسيكون لها ضرر كبير على النمو والتدفقات الرأسمالية». وأضاف أن التدفقات الرأسمالية إلى الأسواق الناشئة من المتوقع أن تتباطأ «بشكل كبير» لتهبط إلى 972 مليار دولار، من 1.68 تريليون دولار العام الماضي. وعند استبعاد الصين، ينخفض الرقم إلى 645 مليار دولار من تريليون دولار.
وتوقع المعهد بأن تشهد روسيا نزوحاً لرؤوس أموال بنحو 29 مليار دولار بعد أن اجتذبت تدفقات بلغت 58 مليار دولار العام الماضي. وتوقع أن تجتذب الصين 327 مليار دولار هذا العام، انخفاضاً من 668 مليار دولار في 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى