دولي

تحول تاريخي.. بيتكوين تحصل على “شرعية” من بنوك أمريكا

حصلت العملة الافتراضية الأشهر “بيتكوين” على مزيد من الشرعية عالميا، وبالتحديد من إحدى الدول التي كانت تحاربها بالتصريحات والتضييقات.

وقبل أيام، تلقت البنوك الأمريكية الضوء الأخضر من المنظمين لتقديم خدمات تخزين العهدة لبيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، وفق ما أصدره مكتب المراقب المالي في الولايات المتحدة (OCC)، الذي ينظم جميع البنوك الأمريكية الوطنية والأجنبية وكذلك جمعيات الإدخار الفيدرالية.

ويتوقع أن تبدأ البنوك العاملة في السوق الأمريكية، بتجهيز منتجات وبرامج مصرفية تتيح لعملائها الاحتفاظ بكل البيانات المشفرة التي تحفظ حقوقهم في العملة الافتراضية، مقابل اشتراكات معينة.

بذلك، تنتقل هذه البيانات والرموز من أجهزة القرص الصلب لأصحابها إلى الخزائن الافتراضية، تضمن على الأقل عدم ضياع هذه البيانات التي تتيح للعملاء الوصول إلى عملاتهم المشفرة دون أية مشاكل.

صعود جديد

سوقيا، صعد سعر وحدة بيتكوين الواحدة في تعاملات اليوم السبت بنسبة 2.79% أو 1610 دولارات إلى 59.156 ألف دولار، صعودا من 57.5 ألف دولار في ختام تعاملات أمس الجمعة.

وبلغت القيمة السوقية للعملة الافتراضية الأشهر 1.1 تريليون دولار، موزعة على 18.685 مليون وحدة متداولة من أصل 21 مليون وحدة مطروحة للتداول العالمي.

وتنامى الطلب العالمي على العملة الافتراضية الأبرز، رغم ارتفاع قيمتها السوقية، وسط تقارير تتحدث عن احتمالية كسرها حاجز 100 ألف دولار خلال وقت لاحق من العام الجاري.

ولا تملك العملات الافتراضية، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

لكن حتى اللحظة، لا يضمن مكتب المراقب المالي، قدرة البنوك على تلبية احتياجات الخدمات المالية لعملائها؛ لكن البنوك بحسب واشنطن بوست، بدأت اتخاذ خطوات لتلبية احتياجات عملائها لحماية أصولهم الأكثر قيمة.

مزيد من التدفقات

القرار الأمريكي، قد يدفع نحو مزيد من التدفقات النقدية الافتراضية أو الملموسة للقطاع المصرفي داخل الولايات المتحدة، وفي نفس الوقت قد يدفع لمزيد من التدفقات للاستثمار في عملة بيتكوين إلى جانب مزيد من الارتفاع في الأسعار.

كذلك، ستكون البنوك الأمريكية منصة جديدة لبيع وتداول العملة المشفرة الأبرز حول العالم، من خلال تنفيذ صفقات بيع وشراء مع العملاء، ما يعني المزيد من السيولة والمداخيل المالية.

ونقلت فايننشال تايمز عن باتريك سيلز، رئيس الحلول المصرفية في منصة NYDIG المتداولة لبيتكوين، إن مئات البنوك مسجلة بالفعل في البرنامج؛ بينما أشار إلى أن الشركة تجري محادثات مع بعض أكبر البنوك في البلاد حول تقديم خدمة البيتكوين.

شراء مصرفي

وما تقوم به منصة NYDIG التي ستتولى عمليات التداول مع البنوك، هو تسهيل الأمر على الأمريكيين والشركات حتى يتمكنوا من شراء البيتكوين من خلال علاقاتهم المصرفية الحالية.

على سبيل المثال، “إذا كنت تستخدم تطبيق الهاتف المحمول للقيام بجميع الخدمات المصرفية الخاصة بك، فالآن لديك القدرة على شراء البيتكوين وبيعه والاحتفاظ به”، وفق باتريك سيلز.

ويعني هذا التحول التاريخي، أن البنوك التي اعتادت خلال السنوات الماضية الابتعاد عن البيتكوين، تسأل اليوم عن تقديم خدمات الاستثمار المشفرة، لأنهم يستطيعون رؤية عملائهم ينقلون الأموال من حساباتهم المصرفية إلى بورصات العملات المشفرة.

بينما يتوقع روب لي، وهو رئيس الخدمات المصرفية الرقمية في FIS، أن تتعرض البنوك الكبرى مثل JPMorgan Chase وBank of America لضغوط لتقديم استثمارات تشفير لعملاء الخدمات المصرفية للأفراد عندما يرون مئات البنوك الأصغر تقدم خدمة التشفير.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: