دولي

تباطؤ نشاط الصين الصناعي في يناير مع موجة جديدة لـ “كورونا”


تباطأ النشاط الصناعي للصين خلال يناير/ كانون ثاني الجاري، بعد تسارع في النمو خلال الشهور السبعة الماضية، مدفوعا بموجة جديدة لتفشي فيروس كورونا محليا.

وقالت الهيئة الوطنية للإحصاء، الأحد، إن مؤشر مديري المشتريات المقياس الرئيسي للنشاط الصناعي تراجع إلى 51.3 في يناير الجاري، نزولا من 51.9 المسجلة في ديسمبر/ كانون أول السابق له.

وتُشير القراءة فوق 50 إلى التوسع، بينما تشير إلى الانكماش فيما دون هذا الرقم وإلى حدوث تراجع في المؤشر، وينعكس بأرقام سلبية على قطاعات اقتصادية أخرى.

وسجل قطاع الخدمات وتيرة أبطأ للتعافي، مع تسجيل المؤشر الفرعي لأنشطة الأعمال مستوى 51.1، بانخفاض 3.7 نقطة مئوية قياسا إلى ديسمبر.

ونظرا لعوامل موسمية، تراجع التوسع في صناعة الإنشاءات بشكل طفيف، مع تسجيل المؤشر الفرعي لأنشطة الأعمال مستوى 60، بانخفاض عن 60.7 في شهر ديسمبر.

وشددت الصين خلال الشهر الجاري من إجراءاتها لمنع تفشي الوباء في عديد المدن الكبرى، بعد ظهور تزايد في حالات الإصابة، نتج عنه تأثر إنتاج وتشغيل بعض الشركات مؤقتا.

في نفس الاتجاه أظهرت بيانات إحصائية اليوم، بتراجع مؤشر مديري المشتريات غير الصناعية، إلى 52.4 خلال يناير الجاري، نزولا من 55.7 في ديسمبر، ما يظهر ضررا تسبب به الفيروس في قطاع الاستهلاك.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، إنه على الرغم من تراجعه، إلا أن مؤشر مديري المشتريات لقطاع الصناعات غير التحويلية، بقي فوق 50 للشهر الـ11 على التوالي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: