دولي

“بي بي” البريطانية: تراجع غير مسبوق لطلب الوقود الأحفوري


توقعت شركة بريتش بتروليوم “بي بي”، الإثنين، انخفاض استهلاك الوقود الأحفوري لأول مرة في التاريخ المعاصر، نتيجة تبعات كورونا، واللجوء للطاقة المتجددة.

وقالت الشركة ومقرها لندن في تقريرها حول توقعاتها المرجعية للطاقة 2020، إنه بموجب السيناريو الأساسي قد تؤدي جائحة كورونا إلى خفض نحو 3 ملايين برميل يوميا بحلول 2025، ومليوني برميل يوميا بحلول 2050.

وحسب التقرير، مددت “بي.بي” توقعاتها إلى 2050 كي تتوافق مع استراتيجية الشركة لخفض انبعاثات الكربون من عملياتها، إلى لا شيء تماما.

وتوقع التقرير، انتعاش النشاط الاقتصادي العالمي بشكل جزئي فقط بعد الجائحة خلال السنوات القليلة المقبلة مع تخفيف القيود على السفر.

وأشارت إلى استمرار بعض التأثيرات في إبطاء استهلاك الطاقة مثل تبني سياسات العمل من المنزل.

ووضعت الشركة ثلاثة سيناريوهات تفترض مستويات مختلفة من السياسات الحكومية، التي تهدف إلى الوفاء باتفاقية باريس المناخية 2015، للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض لأقل من درجتين مئويتين من مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

وقالت إنه في اثنين من السيناريوهات الجريئة، سيعجل كوفيد-19 التباطؤ في استهلاك النفط مما أدى إلى بلوغه ذروته العام الماضي؛ وفي السيناريو الثالث أن الطلب على النفط ربما يبلغ ذروته في 2030.

ورجحت تباطؤ الطلب على الفحم والنفط والغاز الطبيعي بشكل كبير على المدى الطويل.

وفرضت جائحة كورونا تحديات اقتصادية أدت إلى انكماش قياسي للطلب على الوقود خلال العام الحالي، وسط شكوك حول تعافي محتمل وصعوبة الوصول إلى مستويات الطلب في عام 2019.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: