دولي

“بيزوس” يبيع أسهما بملياري دولار في أمازون.. هل يحتل المريخ حقا؟

فاجأ جيف بيزوس، مؤسس أمازون، الجميع، ببيع جزء من حصته في الشركة بـ2 مليار دولار، بحسب بيانات هيئة الأوراق المالية الأمريكية.

وكان بيزوس قد باع كميات من أسهم أمازون عدة مرات خلال الفترة الأخيرة، وفي فبراير/شباط و نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي باع كمية من الأسهم بأكثر من 7 مليارات دولار.

يذكر أن بيزوس، البالغ من العمر 57 عاما، أسس أمازون عام 1994 وما زال أكبر مساهم فرد فيها.

وبلغت القيمة السوقية لشركة التجارة الإلكترونية الأمريكية العملاقة “أمازون” مؤخرا نحو 1.65 تريليون دولار.

وبحسب مجلة فوربس ومؤشر بلومبرج لمليارديرات العالم، يعتبر بيزوس أغنى شخص في العالم، حيث تقدر ثروته بأكثر من 190 مليار دولار.

ويعتزم بيزوس التخلي عن منصب الرئيس التنفيذي لشركة أمازون خلال الربع الثالث من العام الجاري ليشغل منصب رئيس مجلس الإدارة فقط.

لماذا باع حصته؟

يرى العديد من خبراء المال والأعمال، أن الملياردير جيف بيزوس، والمرشح ليكون أول تريليونير في العالم خلال عام 2026، يقلص استثماراته على الأرض، لصالح شركته “بلو أوريجين” المتخصصة في مجال الفضاء وإطلاق الأقمار الصناعية، والمنافس الأول لشركة “سبيس إكس” المملوكة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك، والتي أطلقت مئات الأقمار الصناعية في الفضاء لتوفير خدمة إنترنت تغطي كل بقاع الكرة الأرضية.

وفي المقابل لا تزال شبكة “كويبر” للأقمار الصناعية على الأرض رغم تخصيص بيزوس 10 مليارات دولار لدعمها.

ولكن هناك وجهة نظر أخرى تقول أن جيف بيزوس يحاول تخفيف حجم “ضريبة الثروة” التي يسعى الرئيس الأمريكي جو بايدن لفرضها على الشركات العملاقة، من خلال تسييل حصته في الأسهم وضخها في مشروعات جديدة.

ورغم أن بيزوس أيد في بيانا رسميا لشركته “أمازون” توجه الرئيس بايدن نحو فرض ضريبة بقيمة 2% على الأسر التي تزيد ثروتها عن 50 مليون دولار، وكذلك ضريبة 1% لمن تزيد ثروته عن مليار دولار، لصالح تنفيذ مشروع لتطوير البنية التحتية في الولايات المتحدة بقيمة 2 تريليون دولار، إلا أن شركة أمازون كثيرا ما تلاحقها اتهامات بالتهرب الضريبي، وهو الأمر الذي تنفيه الشركة باستمرار.

وتقدر ثروة الملياردير الأمريكي جيف بيزوس، بقيمة 190 مليار دولار، وفي حالة خصم 1% منها، يصبح حجم المبلغ المخصوم 1.9 مليار دولار.

 

استعمار المريخ

وبينما أشار بيزوس إلى اقتناعه برؤية عالم الفيزياء والمدافع عن الفضاء الراحل جيرارد أونيل، إلا أنه سخر من حديث ماسك عن استعمار المريخ.

ولم يخفِ بيزوس اعتقاده بأن الكوكب الأحمر غير قابل للحياة.

وقال في مؤتمر عام 2019 “من يرغب بالانتقال إلى المريخ؟ أرجو بأن تعيش على قمة جبل إفرست لمدة عام أولا لترى إن أعجبك الأمر — إنه جنّة مقارنة بالمريخ”.

ولا شك في أن مبالغ مالية هائلة على المحك في المنافسة بين بيزوس وماسك.

ويتوقع المحلل آيفز بأن يتحوّل الفضاء قريبا جدا إلى قطاع يدر تريليونات الدولارات.

وقال “يعرف بيزوس وماسك بأن الفائز في معركة الفضاء سيتوّج خلال العام أو العامين المقبلين”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: