دولي

بوتين متفائل.. شروط “أوبك+” مناسبة ونمو قوي لصندوق الثروة


أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، عدة تصريحات متفائلة حول إيرادات النفط، وشروط مجموعة “أوبك+”، ونمو صندوق الثروة الروسي.

وقال بوتين، الخميس، إن ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء نجح في الحصول على شروط مناسبة من مجموعة “أوبك+”.

كانت أوبك+ وافقت الأسبوع الماضي على أن ترفع روسيا إنتاجها النفطي 130 ألف برميل يوميا من أول أبريل/نيسان المقبل.2

وأضاف بوتين في اجتماع مع مسؤولين تنفيذيين عبر الإنترنت أن على الحكومة النظر في الضرائب المفروضة على إنتاج النفط عالي اللزوجة، والذي انتُزعت منه الإعفاءات الضريبية.

نمو صندوق الثروة الروسي

ومن ناحية أخرى، توقع الرئيس الروسي أن ينمو صندوق الثروة الوطني الروسي، المخصص للطوارئ وتغذيه إيرادات النفط، بين 180 و200 مليار روبل (2.45-2.72 مليار دولار) شهريا وفقا لأوضاع السوق.

كانت وزارة المالية الروسية، قالت في وقت سابق اليوم إن الميزانية الاتحادية الروسية قد تتلقى دعما بأكثر من تريليوني رويل (27 مليار دولار) من إيرادات إضافية هذا العام إذا ظلت أسعار النفط وسعر صرف الروبل عند المستويات الحالية.

 

وأضافت الوزارة أن من المقرر تحويل هذه الأموال الإضافية إلى صندوق الثروة.

قرارات “أوبك+”

وقررت مجموعة “أوبك +”، الخميس الماضي، تثبيت معظم تخفيضات إنتاج النفط في أبريل/ نيسان المقبل، بعد اتفاقها على أن تعافي الطلب مازال “هشا”.

وسمحت مجموعة”أوبك+” بقيادة السعودية، وروسيا، بزيادة إنتاجية متواضعة في الإنتاج لكلا من روسيا، وكازاخستان، في الإنتاج الشهر المقبل

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فقد قرر أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاؤهم ضمن تحالف أوبك+، الخميس، زيادة إنتاجهم من الذهب الأسود بشكل طفيف الشهر المقبل، متخذين بذلك موقفا حذرا في ظل الغموض حول مستوى الطلب المرتقب.

روسيا وكازاخستان

قالت المنظمة في بيان صدر عقب القمة الثانية لهذا العام “وافق الوزراء على الإبقاء على مستويات الإنتاج في آذار/مارس لشهر نيسان/أبريل، باستثناء روسيا وكازاخستان”.

وستتمكن الدولتان من زيادة إمداداتها بما مجموعه 150 ألف برميل يومياً في حين تبقي الرياض على السحب الطوعي والإضافي لمليون برميل يوميا الشهر المقبل.

تمديد الخفض الطوعي

وقال وزير الطاقة السعودي الخميس، إن المملكة ستمدد خفض إنتاج النفط الطوعي البالغ مليون برميل يوميا، وسوف تقرر خلال الأشهر المقبلة متى ستبدأ التراجع عنه تدريجيا.

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان لمؤتمر صحفي عقب اجتماع لوزراء أوبك+ “لسنا على عجلة من أمرنا… نتوخى الحذر،” مضيفا أن السعودية ستقرر متى تنهي خفض الإنتاج الطوعي “في الوقت المناسب لنا”.

روسيا تفضل الحذر

ومن جانبه، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك عقب الاجتماع إن على أوبك+ أن تمضي بحذر لتفادي إيقاد شرارة صعود محموم بالسوق.

كانت روسيا تصر من قبل على رفع الإنتاج لتفادي ارتفاع الأسعار من جديد بما يدعم إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة، وهي ليست عضوا في أوبك+.

لكن موسكو أخفقت خلال فبراير/شباط الماضي في أن ترفع الإنتاج رغم حصولها على الضوء الأخضر لذلك من أوبك+، إذ أثر طقس شتوي قارس على إنتاج الحقول المتقادمة.

وقال نوفاك إن موسكو بحاجة إلى الإمدادات الإضافية لمواكبة تعافي الطلب المحلي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: