دولي

بوادر لتعافي منطقة اليورو.. تحسن المعنويات فاق التوقعات


كشفت بيانات، اليوم الثلاثاء، أن المعنويات الاقتصادية لمنطقة اليورو تحسنت أفضل من المتوقع في سبتمبر/أيلول الجاري، وذلك لأسباب أهمها زيادة التفاؤل في قطاع الخدمات على الرغم من مخاوف بشأن موجة ثانية من جائحة كوفيد-19.

وأظهر مسح شهري تجريه المفوضية الأوروبية في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة أن المعنويات ارتفعت إلى 91.1 نقطة هذا الشهر من 87.5 في أغسطس/آب الماضي وهو ما يتجاوز توقعات السوق بارتفاع إلى 89 نقطة.

وترجع هذه الزيادة بشكل أساسي إلى تحسن المعنويات في قطاع الخدمات، أكبر قطاع في منطقة اليورو ويساهم بنحو ثلثي الناتج المحلي الإجمالي. وارتفع مؤشر المعنويات في قطاع الخدمات إلى 11.1- من 17.2-. وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آرائهم توقعوا زيادته إلى 15.7- فحسب.

وارتفع التفاؤل في قطاع الصناعة إلى 11.1- من 12.8- وهو ما يقل عن توقعات بزيادته إلى 10.0-، فيما جاءت ثقة المستهلكين متفقة مع التوقعات وارتفعت إلى 13.9- من 14.7-.

وارتفعت توقعات التضخم في قطاع الصناعة إلى 0.6- من 2.1- لكنها واصلت التراجع بين المستهلكين إلى 12.5 من 16.9 في أغسطس/ آب الماضي.

– الأسهم الأوروبية تنخفض

وفي سياق منفصل، انخفضت الأسهم الأوروبية عند الفتح اليوم الثلاثاء مع تلاشي التعافي الذي حققته في الجلسة السابقة في ظل استمرار حذر المستثمرين قبل أول مناظرة رئاسية أمريكية.

ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.5% في التعاملات المبكرة بعدما سجل أكبر مكسب يومي في ثلاثة أشهر أمس الإثنين. وتراجعت الأسهم الحساسة للنمو من بينها البنوك وشركات السيارات والسفر والترفيه بين 1 و1.4% وقادت الاتجاه النزولي مع تجاوز الوفيات العالمية بجائحة كوفيد-19 مليون نسمة وفقا لإحصاء رويترز.

وفيما بدت بعض علامات التقدم في المحادثات بشأن مشروع قانون لمساعدات فيروس كورونا في الولايات المتحدة، تبني معظم المستثمرين موقف الترقب والانتظار قبل المناظرة بين المرشح الديمقراطي جو بايدن والرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم قبل خمسة أسابيع من الانتخابات.

ونزل سهم إير فرانس كيه.إل.إم 3.9% بعدما خفض إتش.إس.بي.سي تصنيفه من “الاحتفاظ” إلى “خفض الوزن” في المحفظة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: