العالم الاسلامي

بلبلة في لبنان بعد بدء خطوات رفع الدعم: هل تصبح صفيحة البنرين بـ70 ألف ليرة؟


في ظل الحديث عن بدء الخطوات لرفع الدعم أو ترشيده على بعض المواد والسلع الغذائية الأساسية بسبب عدم قدرة مصرف لبنان على الاستمرار في هذا الدعم بسبب وصول الاحتياطي الإلزامي إلى الخط الأحمر، بدأت التحركات الاحتجاجية ونفذ معتصمون اعتصاما في ساحة رياض الصلح تنديدا بخطوة رفع الدعم تزامنا مع اجتماع عُقد في السراي الحكومي ضم وزراء المال والاقتصاد والصناعة والزراعة والطاقة ووفدا من المجلس المركزي لمصرف لبنان، للتشاور في موضوع الدعم في ظل توجه نحو ترشيد الدعم وليس رفعه كليا.

وسادت بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفع الدعم عن الطحين بعد موقف لنقيب المطاحن والأفران علي إبراهيم لفت فيه إلى أن “المطاحن لم تسلم الأفران الطحين غير المدعوم لأنها عزمت على بيعه بالدولار، بعد قرار وزير الاقتصاد دعم طحين الخبز اللبناني فقط”. وأوضح أن “الطحين غير المدعوم يدخل في إنتاج الكعك والمناقيش وخبز الهمبرغر وغيره، وستصبح هذه المنتوجات جميعها بالدولار، ولن يستطيع الفقير شراء المنقوشة”.

وكشف أن “وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال راؤول نعمة عمم قراره على المطاحن منذ ثلاثة أيام، وطلب البدء بتطبيقه من اليوم، لكن علينا انتظار الاجتماع المنوي عقده بشأن الدعم، وقد يتغير قرار نعمة بحسب مقررات هذا الاجتماع”.

وفي حال رفع الدعم عن الطحين الذي يدخل في إنتاج المناقيش فهذا يعني أن منقوشة الزعتر التي كان سعرها حوالي الدولار أو 1500 ليرة سيصبح حوالي 8000 ليرة، وأن منقوشة الجبنة التي كانت بحدود دولارين ستصبح حوالي 16 ألف ليرة، ما يعني أن المنقوشة التي كانت رفيقة صباحات اللبناني الفقير و”ترويقته” لن يعود بمقدوره الحصول عليها بسهولة كي لا يُقال ستصبح ممنوعة عنه وعن عائلته.

أما رفع الدعم عن المحروقات فيعني أن سعر صفيحة البنزين سيرتفع من 24600 ليرة لبنانية إلى حوالي 70 ألفا أي ما يوازي 10 في المئة من الحد الأدنى للأجور، الأمر الذي سيستدعي ارتفاعا موازيا في مجمل الأسعار، وهناك نقاش حول عدم رفع الدعم بشكل كامل عن المحروقات تفاديا لمزيد من تدهور الوضع الاجتماعي والمعيشي.

من ناحيته، أوضح المدير العام للحبوب في وزارة الاقتصاد جرجس برباري أن “ما يتم التداول به عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن رفع الدعم عن الطحين غير صحيح”، وقال: “لم يصدر قرار من وزارة الاقتصاد حتى اللحظة في هذا الموضوع المطروح منذ أسبوع، وسيكون هناك اجتماع في وزارة الاقتصاد الثلاثاء مع أصحاب المطاحن”. وأضاف: “نحن نركز على الطحين الذي يصنع منه الخبز العربي، لأنه أساسي في غذاء المستهلك اللبناني”، معلنا للوكالة الوطنية للإعلام أن “وزير الاقتصاد سيدعم كمية 27000 طن طحين مخصصة للخبز العربي، وهناك آلية لاتخاذ قرار كهذا”.

وكانت دعوات كثيرة صدرت لرفع الدعم أو ترشيده ليطال الطبقات الفقيرة بحيث لا يستفيد الثري من دعم المواد الغذائية والمحروقات مثله مثل الفقير، وأبرز من تولى هذه الدعوة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ومسؤولون في القوات اللبنانية.

في المقابل، فإن المكتب السياسي لـ”حركة أمل” دعا إلى “استكمال النقاش حول موضوع الدعم، متمسكا برفض أي قرار لإلغائه قبل وضع آليات قانونية واضحة وملزمة لاستفادة العائلات الفقيرة وذات الدخل المتوسط”. وقال في بيان بعد اجتماعه الدوري: “أمام الحديث عن أزمة أوسع للكهرباء مع نهاية العام، نؤكد على ضرورة فتح هذا الملف كعنوان متقدم من عناوين الإصلاح والشفافية، وتحديد المسؤوليات فيه وفقا للأصول القانونية، وعلى المعنيين إيجاد الحلول الآيلة لتجنب الأسوأ”. وأكد المكتب السياسي أن “حسم الملف الحكومي بات حاجة أكثر من ملحة وضرورية، وإن أي تأخير تتضاعف أثمانه على مختلف الصعد الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، وحتى الأمنية، وبالتالي لم يعد يمتلك أحد من اللبنانيين والمسؤولين ترف خسارة الوقت ومخاطره على الوطن والمواطن”.

وفي سياق متصل، حذرت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة من أن “إلغاء الدعم في لبنان من دون ضمانات لحماية الفئات الأكثر ضعفا سيصل إلى حد كارثة اجتماعية”. وكتبت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف في لبنان يوكي موكو والمديرة الإقليمية لمنظمة العمل الدولية ربا جرادات في مقال رأي: “سيكون تأثير إلغاء دعم الأسعار على الأسر الأكثر ضعفا في البلاد هائلا، ومع ذلك لا يوجد شيء تقريبا للمساعدة في تخفيف أثر ذلك”، بحسب ما نقلت عنهما وكالة رويترز.

وأضافتا: “من المهم أن ندرك أن اجتياز لبنان لمنحدر آخر الآن بدون وضع نظام شامل للضمانات الاجتماعية أولا، سيلحق كارثة اجتماعية بمن هم أكثر ضعفا في البلاد، وسيطيح برفاهيتهم ورفاهية البلد ككل لسنوات عديدة مقبلة”.

ولفتت موكو وجرادات إلى أن “تحليلا تقريبيا يُظهر أن ما يصل إلى 80 بالمئة من الدعم يستفيد منه النصف الأغنى من السكان، ويذهب 20 بالمئة فقط للنصف الأكثر فقرا”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: