تركيا

بالسكك الحديدية.. انتعاش مرتقب للتجارة بين تركيا وروسيا


قال نائب المدير العام للسكك الحديدية الروسية، سيرغي بافلوف، إن التبادل التجاري بين تركيا وروسيا سيشهد تزايدا ملحوظا، من خلال تفعيل خطوط التجارة عبر السكك الحديدية.

وبدأت زيادة وتيرة عمليات التجارة اعتبارا من 9 فبراير/ شباط الجاري، من خلال استخدام خط السكك الحديدية باكو – تبليسي – قارص.

وتسعى أنقرة لاستغلال الخط التجاري لأقصى حد ممكن لتوسيع طرق تجارتها مع الأسواق الرئيسية، بعد تشغيل خط التجارة عبر السكك الحديدية مع الصين، خلال وقت سابق من الربع الأخير 2020.

** تعزيز التجارة

في مقابلة مع الأناضول، لفت بافلوف أن عملية التبادل التجاري المشار إليها كانت خطوة مهمة نحو تعزيز علاقات النقل عبر السكك الحديدية، التي ستساهم في نمو التجارة والتبادل التجاري بين البلدين.

وأكد أن، “حجم التبادل التجاري بين البلدين بواسطة السكك الحديدية زاد عن 20 مليون طن عام 2020، في زيادة بنسبة 10 بالمئة مقارنة بعام 2019”.

شهد عام 2017، إطلاق خط السكك الحديدية باكو – تبليسي – قارص، بعدها جرى التوقيع بين تركيا وروسيا في مايو/ أيار 2019 على مذكرة تفاهم لتطوير النقل بواسطة الخط المذكور.

ونوه بافلوف أن بلاده على استعداد لاتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتوفير النقل المنتظم للسلع بين البلدين عبر خط السكك الحديدية باكو – تبليسي – قارص.

وقال: “وفقا لتقديراتنا، ستكون مؤشرات المدة والأسعار لهذا الخط أكثر فائدة من وسائل النقل الأخرى، لاسيما وأن مدة الشحن المحتملة ستكون 10 أيام، وهو أسرع بمعدل الضعف عن طريق الشحن البحري”.

“النقل بالقطارات لا يخضع لمخاطر تتعلق بالأحوال الجوية، إضافة إلى أنه يعتبر أكثر أمانا من ناحية الحد من انتشار الأمراض الوبائية وبتكلفة أقل من أنواع الشحن الأخرى”.

** أهمية استراتيجية

أشار سيرغي بافلوف أن شركة السكك الحديدية الروسية، هي واحدة من أكبر الشركات في العالم في مجال نقل البضائع، “قطاع السكك الحديدية يستحوذ على أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة لروسيا”.

تعمل الشركة الروسية في مجال النقل والخدمات اللوجستية ومجالات أخرى، مثل إنشاء وإدارة البنية التحتية للسكك الحديدية والآلات وتوريد المعدات الخاصة والبحث والتطوير والاستشارات.

“نعمل حاليا على زيادة حصة التجارة الخارجية في نقل البضائع بين تركيا وروسيا، بواسطة القطارات.. بالطبع، إن بدء النقل المباشر بين بلدينا جعل العملية أكثر سهولة”.

وزاد: “العمل على زيادة التبادل التجاري، يجري بشكل مستمر، نظرا لأن هذا النوع من النقل سيساهم في نمو التجارة مع إمكانية توسيع نطاق البضائع المنقولة”.

إلى جانب الصناعات التعدينية والزراعية التي يتم نقلها عبر القطارات، فإن شركات نقل روسية تعمل على شحن الأخشاب والمنتجات الورقية والحبوب ونقل الحاويات ومنتجات المعادن الروسية إلى تركيا عبر خطوط السكك”.

وخلال العام الماضي، تم نقل أكثر من 45 ألف طن من الصفائح المعدنية من مصانع الحديد والصلب في روسيا إلى تركيا.

“النقل عبر السكك الحديدية يُنظر إليه على أنه بديل فعال وآمن للنقل البري، لا سيما بالنسبة للمسافات الطويلة والعابرة للحدود”.

بحسب البنك المركزي التركي، فإن العلاقة التجارية الثنائية بين روسيا وتركيا تطورت في العقود الثلاثة الأخيرة بشكل كبير، حيث ارتفع حجم الواردات التركية من 3.87 مليارات دولار عام 2000 إلى 18.6 مليار دولار عام 2018.

كما ارتفع حجم الصادرات لروسيا من 639 مليون دولار عام 2000، ليبلغ 3.4 مليارات دولار عام 2018.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: