العالم الاسلامي

بالأرقام.. الهبوط حليف صادرات نفط إيران رغم ادعاءات زيادة الإنتاج

ما زال الهبوط حليفا لصادرات إيران النفطية، في وقت تبحث فيه البلاد عن تسويق نفطها الراكد منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وفي تقرير نشرته رويترز، الأربعاء، خلصت 3 تقييمات إلى أن صادرات النفط الإيرانية، الباحثة عن اتجاه صعودي تزامنا مع محادثات لإعادة إحياء اتفاق 2015 النووي، آخذة في الانخفاض.

وبسبب محدودية عدد الدول التي تستورد النفط من إيران امتثالا للعقوبات الأمريكية المفروضة على نفط طهران منذ نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، فإن تراجع الطلب جاء من جانب الصين المستورد شبه الوحيد لنفط إيران.

وقال مصدر تجاري في 14 مايو/ أيار إن بترو لوجستكس، التي تتتبع تدفقات النفط، أبلغت عملاءها بأن صادرات الخام الإيرانية انخفضت لبعض الوقت إلى الصفر في مايو، من حوالي 703 آلاف برميل يوميا في أبريل نيسان.

وقالت بترو لوجستكس التي مقرها جنيف لرويترز أمس الثلاثاء إن الرقم يجري تحديثه مع ظهور مزيد من المعلومات.

وما تزال أرقام إنتاج إيران النفطي عند متوسط مليوني برميل يوميا أو أكثر قليلا، بفعل العقوبات المفروضة، الأمر الذي أدخل البلاد في أزمة مالية ونقدية واقتصادية، وارتفعت خلالها حدة الفقر والبطالة، وانهيار في أسعار الصرف.

وأخفت الحكومة الإيرانية للشهر 30 على التوالي، أرقام وبيانات صادرات النفط الخاصة بها عن المؤسسات الدولية، في الوقت الذي تواصل فيه هذه الصناعة الانهيار بفعل العقوبات.

وأظهرت معطيات تقرير رسمي صدر، الإثنين الماضي، عن المبادرة المشتركة للبيانات النفطية (جودي) أن طهران أخفت بيانات صادراتها من الخام، خلال مارس/آذار الماضي، بالتزامن مع تراجع حاد في أرقام إنتاج النفط الخام.

وجاء في أرقام (جودي)، أن طهران لم تقدم بيانات صادراتها النفطية للمنظمة منذ أغسطس/آب 2018 حتى مارس الماضي.

وعرقلت العقوبات الأمريكية صادرات طهران من النفط الخام، بعد تخارج العديد من الشركات العاملة في صناعة النفط والمشتقات البتروكيماوية، وشركات نقل الخام؛ أبرزها شركة ميرسك تانكرز الدنماركية المتخصصة في نقل شحنات الخام وتوتال الفرنسية.

وفي يوليو/تموز 2018، كانت آخر مرة تعلن فيها إيران حجم صادراتها النفطية للمبادرة المشتركة للبيانات النفطية (جودي)، إذ صدرت في ذلك الشهر 2.168 مليون برميل يوميا من النفط الخام.

والأسبوع الماضي، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إن إنتاج إيران النفطي سجل 2.3 مليون برميل يوميا خلال أبريل/نيسان الماضي، إذ تعود زيادة الإنتاج لزيادة الطلب المحلي.

وفي سبتمبر/أيلول 2020، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن إجمالي الخسائر الناجمة عن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة منذ عام 2018 بلغ 150 مليار دولار.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: