دولي

بإشارة من بوتين.. أسعار النفط تتمسك بمكاسبها


نزلت أسعار النفط، اليوم الجمعة، بشكل طفيف، بعد أن تمسكت بمعظم المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة تأثرا بإشارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنه مستعد لتمديد تخفيضات قياسية للإمدادات في الوقت الذي ترتفع فيه الإصابات بكوفيد-19 في الولايات المتحدة وأوروبا.

وهبط خام برنت 24 سنتا أو 0.6% إلى 42.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 0634 بتوقيت جرينتش بعد أن ارتفعت 1.7% أمس الخميس.

وتراجع الخام الأمريكي 28 سنتا أو ما يُعادل 0.7% إلى 40.36 دولار للبرميل بعد أن ربح 1.5% في الجلسة السابقة. والخامان القياسيان في طريقهما لتكبد أول خسارة أسبوعية في 3 أسابيع.

ولم يكن للمناظرة النهائية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن أثر ملموس على الأسعار بشكل فوري، على الرغم من أن خطط الطاقة النظيفة للأخير تسلط الضوء على شركات النفط والأسهم.

وبدأت الأسعار تنزل في وقت لاحق من الجلسة بعد ثباتها لمعظم الجلسة الآسيوية وخلال المناظرة.

موقف روسيا

وقال بوتين أمس الخميس إن روسيا لا ترى حاجة لتغيير اتفاق بين منتجين كبار للنفط بشأن خفض الإمدادات العالمية، لكنه لم يستبعد تمديد تخفيضات إنتاج النفط إذا كانت أوضاع السوق تبرر ذلك.

وتصريحات بوتين هي الأوضح حتى الآن من روسيا، أحد أكبر منتجي النفط في العالم، على استعدادها لمواصلة تخفيضات الإنتاج غير المسبوقة في مواجهة تراجع الطلب الناجم عن جائحة فيروس كورونا وتخمة الإنتاج.

وقال بوتين إنه على اتصال مع “الشركاء” من السعودية والولايات المتحدة، والأخيرة غير عضو في مجموعة أوبك+.

وتابع “لا نرى حاجة إلى أي تغيير في اتفاقاتنا، وسنراقب تعافي السوق عن كثب. الاستهلاك في زيادة.”

وأبلغ اجتماعا لنادي فالداي النقاشي “لكن، لا نستبعد استبقاء قيود الإنتاج الحالية، بدلا من رفعها بالسرعة التي خططنا لها.”

وأضاف “إذا اقتضت الضرورة، من الممكن أن نبت في تخفيضات جديدة. لكننا لا نرى حاجة إلى ذلك في الوقت الحالي.”

وتخفض أوبك+، التحالف المكون من كبار منتجي الخام في العالم مثل روسيا، إنتاجها 7.7 مليون برميل يوميا لدعم سوق النفط المتراجعة. ومن المقرر أن تخفف أوبك+ التخفيضات مليوني برميل يوميا في يناير/كانون الثاني.

ويقول بعض مراقبي أوبك إن التوقعات لطلب ضعيف قد تدفع أوبك+ لإرجاء تقليص التخفيضات.

وأبلغت مصادر بالقطاع رويترز أن روسيا قد تدعم تمديد التخفيضات القائمة لما بعد ديسمبر/كانون الأول.

يعقد وزراء نفط أوبك+ اجتماعا عبر الإنترنت في أول ديسمبر كانون الأول حيث سيعكفون على إستراتيجيات جديدة لأسواق الخام.

وقال بوتين “روسيا غير راغبة في قفزة في أسعار (النفط)، ولا في تراجعها. وفي هذا الصدد، فإن مصالحنا متوافقة مع مصالح الشركاء الأمريكيين.”

انخفاض صادرات النفط الروسي

فيما قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك لمجلس الدوما الروسي، المجلس الأدنى بالبرلمان، اليوم الجمعة، إنه من المتوقع انخفاض صادرات النفط الروسي في 2020 بنسبة 16.4% مقارنة مع العام الماضي إلى 225 مليون طن.

وأضاف أنه من المتوقع أن يبلغ إنتاج روسيا النفطي هذا العام 507 ملايين طن، انخفاضا من مستوى مخطط يتراوح بين 558-560 مليون طن.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: