دولي

انطلاق قمة مجموعة السبع.. اللقاح والمناخ في المشهد

انطلقت قمة قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، اليوم الجمعة، في منتجع كورنوال وسط تصميم على تأكيد وحدتهم في مواجهة الأزمات العالمية بدءا بالمناخ والوباء مع التركيز على إعادة توزيع مليار جرعة لقاح ضد كوفيد-19.

وبعد أشهر من لقاءات عبر الفيديو، يلتقي قادة الدول حول الطاولة نفسها للبحث في المشكلات العالمية وخلال حفل استقبال مع الملكة إليزابيث الثانية الجمعة وحفلة شواء على الشاطئ السبت.

وتجمع أول قمة حضورية منذ سنتين تقريبا، ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة وكندا واليابان والولايات المتحدة في منتجع كاربيس باي الساحلي في شمال غرب إنجلترا.

وستشكل أيضا “عودة” للولايات المتحدة إلى الساحة الدولية بحسب التعبير الذي استخدمه الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد سنوات من الانعزال في عهد سلفه دونالد ترامب.

اللقاح في المشهد

يتوقع أن يتفق قادة الدول على توفير “ما لا يقل عن مليار جرعة” وزيادة قدرات الإنتاج مع هدف يقوم على “القضاء على الجائحة في 2022” على ما أفادت رئاسة الحكومة البريطانية.

ووعدت الولايات المتحدة بتوفير نصف مليار جرعة فيما التزمت بريطانيا بتوفير 100 مليون أخرى عبر آلية كوفاكس العالمية لتشارك اللقاحات خصوصا.

إلا أن المنظمات غير الحكومية تعتبر ذلك غير كاف. وقالت منظمة أوكسفام أن 11 مليار جرعة على الأقل ستكون ضرورية لاستئصال الوباء الذي تسبب بوفاة 3,7 ملايين شخص في العالم. وتدعو إلى تعليق براءات الاختراع للسماح بإنتاج كبير. وتؤيد واشنطن وباريس ذلك فيما تعارضه ألمانيا بقوة.

 

وربع الجرعات الـ2,3 مليار التي أعطيت في العالم حتى الآن إنما أعطيت في دول مجموعة السبع التي تضم 10% من سكان العالم. والدول “الضعيفة الدخل” بحسب تصنيف البنك الدولي حصلت حتى الآن على 0,3% فقط من الجرعات.

البيئة

ستكون مكافحة الاحترار المناخي أولوية أخرى في القمة التي تعتمد الحياد الكربوني، قبل مؤتمر الأمم المتحدة الرئيسي حول المناخ (مؤتمر الأطراف السادس والعشرون) المقرر في نوفمبر/تشرين الثاني.

ويطمح بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني إلى “ثورة صناعية خضراء” مع هدف خفض نصف انبعاثات الغازات ذات مفعول الدفيئة بحلول 2030.

للحفاظ على التعددية الحيوية، يرغب في أن تتعهد مجموعة السبع بحماية “30% على الأقل” من الأراضي والمحيطات بحلول ذلك التاريخ.

ويرتقب أن تشجع مجموعة السبع الاستثمارات في البنى التحتية المراعية للبيئة في الدول النامية لتحفيز اقتصادها وجعله خاليا من الكربون.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: