دولي

انطلاق قمة زعماء الاتحاد الأوروبي لبحث “بريكست” وكورونا


انطلقت الخميس قمة زعماء الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل لبحث قضايا عدة منها علاقات التكتل مع بريطانيا بعد خروج الأخيرة منه “بريكست” وفيروس كورونا والمناخ والعلاقات الخارجية للاتحاد.

وذكر مراسل الأناضول أن زعماء الاتحاد الأوروبي توافدوا على العاصمة البلجيكية لحضور القمة التي تستمر أعمالها يومين.

وأوضح أن القمة ستبحث في يومها الأول علاقات الاتحاد وبريطانيا في المستقبل بعد “بريكست” وخاصة مسار العلاقات التجارية.

كما سيتطرق قادة الاتحاد الأوروبي أيضًا إلى موضوع “المناخ والبيئة”.

وفي يومها الثاني ستركز القمة على مناقشة العلاقات الخارجية للاتحاد وعلى رأسها العلاقات مع القارة الإفريقية.

ويتوقع أن يطرح بعض القادة قضايا مثل الوضع في شرقي البحر المتوسط ​​وإقليم “قره باغ” الأذربيجاني المحتل من قبل أرمينيا، وبيلاروسيا.

ومن المتوقع أن تطرح اليونان وإدارة قبرص الرومية مسألة شرقي المتوسط والعلاقات بين تركيا والاتحاد.

كما سيكون فيروس كورونا وزيادة الإصابات به في أوروبا على جدول أعمال القمة.

وتجري بريطانيا، التي غادرت الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي، مفاوضات مع بروكسل للتوصل إلى علاقة تجارية مفيدة مع الكتلة الأوروبية.

وفي حال تعثر التوصل إلى اتفاق بين لندن وبروكسل حتى نهاية العام، فستكون العلاقات التجارية بين الطرفين وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية بعد 31 ديسمبر/كانون الأول 2020.

ويأتي انسحاب بريطانيا بعد 3 أعوام ونصف العام من تصويت البريطانيين بنسبة 52 بالمئة لمصلحة الخروج من الاتحاد في استفتاء أجري عام 2016.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: