أخبار

انخفاض مخزونات أكبر مصدّري القمح الدّوليين لأدنى مستوى منذ عقد

 

وارتفع مؤشر الأمم المتحدة لتتبع الأغذية من القمح والزيوت النباتية إلى أعلى مستوى له منذ عقد تقريباً الشهر الماضي ،وكان لارتفاع تكاليف الشحن ونقص العمالة و سوء الأحوال الجوية دوره في قفزة الأسعار .

كما بلغ متوسط مؤشر “فاو” لأسعار الغذاء، الذي يقيس الأسعار العالمية لأكثر المواد الغذائية تداولا في الأسواق، 133.2 نقطة الشهر الماضي مقابل قراءة معدلة عند 129.2 نقطة في أيلول /سبتمبر ، حيث كانت القراءة السابقة لأيلول/سبتمبر عند 130 نقطة ، وقراءة تشرين الأول /أكتوبر الأعلى على المؤشر منذ تموز /يوليو 2011 .

أمّا بالنسبة لأسعار السلع الزراعية الأخرى فلا تزال تشهد زيادة، لكن بمعدل أبطأ، ، إذ ارتفع المؤشر بنحو 20 %، في النصف الأول من العام،و منذ ذلك الوقت لم يرتفع أكثر من 6 % .

هذا وكانت أسعار الغذاء العالمية شهدت ارتفاعا للشهر الثالث على التوالي في تشرين الأول/أكتوبر ، لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ عقد من الزمن ، بسبب زيادات أسعار الحبوب والزيوت النباتية .

وشهد العالم كذلك ارتفاعات في أسعار الطاقة والمعادن بعد التعافي النسبي للعالم من الجائحة , الأمر الذي عزّز إيرادات الدول المصدرة للسلع الأساسية، ومن جهة أخرى أثر سلباً بالنسبة للدول المستوردة للمواد الخام .
في ذات السياق كشفت دراسة سابقة صادرة عن “بلومبيرغ إيكونوميكس” في تقرير سابق أن 550 مليار دولار ستتحول من المستوردين إلى المصدرين في العام 2021، أي ضعف التحويل العكسي تقريباً ,والبالغ 280 مليار دولار العام الماضي عندما انهارت الأسعار بسبب الجائحة.

اقرأ أيضاً :

العراق يعلن تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح للعام الثالث

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى