دولي

انخفاض فائض تجارة منطقة اليورو 78 بالمئة في يناير


أفادت بيانات رسمية، الخميس، بأن الفائض التجاري لمنطقة اليورو انخفض خلال يناير/ كانون الثاني الماضي بنسبة 78.5 بالمئة، وسط صعوبات مستمرة لجائحة كورونا على الاقتصاد العالمي.

وبحسب بيان المكتب الإحصائي الأوروبي “يوروستات”، سجل الفائض التجاري للمنطقة (19 دولة) 6.3 مليارات يورو (7.51 مليارات دولار) خلال يناير، مقابل 29.4 مليار يورو (35 مليار دولار) في ديسمبر/ كانون الأول السابق له.

وعلى أساس سنوي، ارتفع الفائض التجاري بنسبة 320 بالمئة، مقابل 1.5 مليار يورو (1.78 مليار دولار) في يناير 2020.

ووفق البيانات، تراجعت واردات منطقة اليورو 14.1 بالمئة على أساس سنوي إلى 156.8 مليار يورو (186.9 مليار دولار).

وبالنسبة للصادرات، تراجعت بنسبة 11.4 بالمئة على أساس سنوي، إلى 163.1 مليار يورو (194.4 مليار دولار).

وجاءت الصين، كأكبر شريك تجاري لمنطقة اليورو خلال الشهر الأول من العام الحالي، ثم الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وسويسرا، وروسيا وتركيا على التوالي.

وتتصدر الأغذية والمشروبات، صادرات منطقة اليورو من السلع الأولية بقيمة 13.6 مليار يورو (16.04 مليار دولار)، فيما تأتي الآلات والمركبات كأبرز صادراتها من السلع المُصنعة بقيمة 63.5 مليار يورو (75 مليار دولار).

أما دول الاتحاد الأوروبي، فسجلت فائضا بقيمة 8.4 مليارات يورو (10 مليارات دولار) في يناير، مقابل عجز 2.2 مليار يورو (2.6 مليار دولار) بالشهر المماثل من العام السابق.

وتأثرت حركة التجارة العالمية خلال العام الماضي، بفعل التداعيات غير المسبوقة لتفشي فيروس كورونا، وإغلاق الاقتصادات حول العالم وتوقف سلاسل الإمدادات، وانخفاض أسعار النفط.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: