دولي

الولايات المتحدة.. الدين الاتحادي يصل ضعفي الاقتصاد بحلول 2050


توقع مكتب الميزانية في الكونجرس الأمريكي، تقرير صدر الإثنين، ارتفاع الدين الاتحادي للبلاد إلى 98 بالمئة من الناتج المحلي للولايات المتحدة هذا العام، من 79 بالمئة في 2019، نتيجة التوسع في الإنفاق لمواجهة تداعيات جائحة “كورونا”.

وحسب التقرير السنوي لمكتب الميزانية في الكونغرس، من المتوقع ارتفاع الدين الاتحادي إلى 104 بالمئة من الناتج المحلي في 2021.

وفي 2023، توقع التقرير أن يتجاوز حجم الدين 107 بالمئة، وهو أعلى مستوى منذ استقلال الولايات المتحدة أواخر القرن الثامن عشر (1776).

وتوقع تقرير مكتب الميزانية في الكونغرس استمرار الدين الاتحادي بالارتفاع ليصل إلى ضعفي الاقتصاد (195 بالمئة) في 2050.

وقال التقرير: “حتى بعد تلاشي آثار جائحة كورونا، من المتوقع أن تكون العجوزات (في الميزانية) خلال العقود القادمة كبيرة بالمعايير التاريخية”.

وتوقع التقرير ارتفاع العجز في الميزانية بمتوسط 3 بالمئة سنويا ليبلغ 13 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2050.

وحذر مكتب الميزانية في الكونغرس من أن “الدين الفيدرالي المرتفع والمتصاعد يجعل الاقتصاد أكثر عرضة لارتفاع أسعار الفائدة، وسيؤدي إلى ارتفاع التضخم وزيادة في تكاليف الاقتراض”.

وزاد” هذا سيؤدي إلى إبطاء نمو الاقتصاد ويزيد من من مخاطر حدوث أزمة مالية وانخفاض تدريجي في قيمة سندات الخزينة”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: