دولي

النفط لأعلى مستوى خلال عام.. والبرميل يسجل 65 دولارا في هذا التوقيت


ارتفعت أسعار النفط أكثر من 2% في تداولات الثلاثاء، مسجلة أعلى مستوياتها فيما يقارب 12 شهرا، بالتزامن مع اجتماع لخبراء أوبك+.

وجاء ارتفاع أسعار النفط بعدما أظهر كبار منتجي الخام أنهم يكبحون الإمدادات بما ينسجم تقريبا مع تعهداتهم.

وحسب رويترز، بحلول الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت مرتفعا 2.6 % عند 57.83 دولار للبرميل، مواصلا مكاسبه لليوم الثالث على التوالي، ومسجلا أعلى مستوياته منذ أواخر فبراير/شباط من العام الماضي، فيما زاد الخام الأمريكي 2.7% إلى 55.03 دولار للبرميل.

وارتفع النفط أكثر من 2% في الجلسة السابقة إلى مستويات غير مسبوقة منذ أوائل مارس/آذار الماضي.

ارتفاع إنتاج أوبك

وأظهر مسح أجرته رويترز ارتفاع إنتاج أوبك من الخام للشهر السابع على التوالي في يناير/كانون الثاني الماضي، لكن الزيادة جاءت أقل من المتوقع.

من المقرر أيضا تنفيذ تخفيضات طوعية قدرها مليون برميل يوميا من السعودية، أكبر منتج في أوبك، من بداية فبراير/شباط الجاري وحتى نهاية مارس/آذار المقبل.

وقال يو.بي.إس “مع سعي أوبك وحلفائها (أوبك+) للإبقاء على إنتاج النفط العالمي دون الطلب، نتوقع استمرار تراجع المخزونات البترولية”.

وتوقع بنك الاستثمار أن يصل سعر خام برنت إلى 63 دولارا للبرميل بحلول النصف الثاني من العام و65 دولارا بحلول الربع الأول من 2022.

اجتماع خبراء أوبك+

ويعقد خبراء أوبك+ اجتماعا افتراضيا، الثلاثاء، في الوقت الذي يغطي فيه ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوياتها في نحو عام على مخاوف مستمرة بشأن تعافي الطلب على الخام.

وبدأت اللجنة الفنية المشتركة اجتماعها في حوالي الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش، وتقوم بمراجعة توقعات الطلب وامتثال الدول لتخفيضات الإنتاج المتفق عليها.

وتجتمع لجنة وزارية، الأربعاء، لاستعراض وضع السوق.

وارتفعت أسعار  النفط من مستوياته التاريخية المتدنية، التي بلغها العام الماضي مع انهيار الطلب بسبب وباء فيروس كورونا، بفضل تخفيضات إنتاج أوبك+ القياسية.

وسجل الخام في تداولات الثلاثاء أعلى مستوياته في نحو عام بالقرب من 58 دولارا للبرميل.

وقال أحد محافظي أوبك “بداية إيجابية… المجموعة تريد عقد لقاء سريع مع جدول أعمال إيجابي”.

ولكن ثمة قلق إزاء وتيرة تعافي الطلب.

الطلب العالمي

وخفضت وثيقة لأوبك مُعدة للجنة الفنية المشتركة واطلعت عليها رويترز نمو الطلب العالمي على النفط هذا العام إلى 5.6 مليون برميل يوميا، بما يقل 300 ألف برميل يوميا عن أحدث التقديرات المنشورة.

وأفادت وثيقة ناقشها خبراء بأوبك+ في اجتماع بأن التخفيضات الكبيرة التي ينفذها منتجو النفط ستغير وضع السوق لتسجل عجزا في 2021، على الرغم من خفض توقعات الطلب العالمي على الخام بسبب زيادة إجراءات احتواء فيروس كورونا.

وتتوقع أوبك أن يبلغ الطلب العالمي على النفط نحو 97.9 مليون برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول 2021 في إطار تصور أساسي محتمل، بحسب الوثيقة الداخلية.

وخفضت أوبك بشكل متكرر توقعاتها منذ يوليو/تموز الماضي مع استمرار تأثير الوباء.

وقال مصدران من أوبك إنه من غير المتوقع أن يوصي اجتماع اللجنة الفنية المشتركة والاجتماع الوزاري غدا بأي تعديلات على سياسة إنتاج النفط.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: