دولي

النفط دون 45 دولارا.. واستقرار إنتاج روسيا حتى نهاية 2020


توقعت شركة روسنفت أن يستقر إنتاج روسيا النفطي حتى نهاية عام 2020، وذلك بما يوافق اتفاق “أوبك+” لتخفيض الإنتاج من أجل تحقيق استقرار الأسعار.

وانخفضت أسعار النفط الجمعة، وسجل خام برنت 44.79 دولار، وتراجع بنسبة 0.4% متأثرا بتداعيات فيروس كورونا.

وأظهر عرض تقديمي لشركة روسنفت، أكبر منتج للنفط الروسي، الجمعة، أنها تتوقع أن يظل إنتاجها وإنتاج النفط الروسي بصفة عامة مستقرا بين الوقت الحالي وديسمبر/كانون الأول المقبل، بما يتماشى مع اتفاق عالمي لكبح الإنتاج.

وقالت روسنفت إنها تخطط لتدشين أول خط من مشروعها العملاق للغاز “روسبان” في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأضافت الشركة، التي تنتج أكثر من 40% من إجمالي النفط الروسي، أنها أنتجت 4.04 مليون برميل يوميا في الربع الثاني من 2020، بانخفاض 13% مقارنة مع الربع السابق.

وقالت روسنفت إنها حققت ربحا في الربع الثاني من العام قدره 43 مليار روبل بعد تسجيل خسارة في الشهور الثلاثة السابقة، وذلك بفضل تحسن في أسعار النفط.

وروسنفت التي يرأسها إيجور سيتشن، هي أولى الشركات الروسية الكبرى التي تعلن نتائج أعمالها للربع الثاني، وهي الفترة التي شهدت بدء أسعار النفط في الانتعاش بعد بلوغ قاع 21 عاما.

وقال ديديير كاسيميرو النائب الأول لرئيس روسنفت خلال مكالمة مع مستثمرين إن الشركة رفعت إنتاج النفط اليومي في أوائل أغسطس/آب بنحو 6% مقارنة بشهر يوليو/تموز، وهو ما يتماشى مع تخفيف القيود على الإنتاج من جانب مجموعة أوبك+.

استقرار الأسعار

وتراجعت أسعار النفط لأقل من 45 دولارا للبرميل الجمعة، ماحية الكثير من مكاسب هذا الأسبوع تحت ضغط من ضبابية بشأن تعافي الطلب نتيجة جائحة كوفيد-19 وتنامي المعروض.

قلصت وكالة الطاقة الدولية ومنظمة البلدان المصدرة للبترول، وهما من أكبر الجهات المصدرة للتوقعات، هذا الأسبوع توقعاتهما لطلب النفط في 2020. وترفع أوبك وحلفاؤها الإنتاج هذا الشهر.

وقال ستيفن برينوك من بي.في.إم للسمسرة في النفط: “التشاؤم حيال آفاق طلب النفط هذا العام راجع إلى خفض التوقعات للشهور المقبلة، ومما يزيد الأمور سوءا، فإن المعروض العالمي من النفط في زيادة”.

وبحلول الساعة 1345 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت منخفضا 17 سنتا، أو ما يعادل 0.4%، إلى 44.79 دولار للبرميل. وفقد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 19 سنتا، أو 0.5%، إلى 42.05 دولار للبرميل.

ومنتصف الشهر الماضي، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إنه لا يتوقع تغيرا لأسعار النفط العالمية بعد تخفيف قيود مجموعة أوبك+ على إنتاج النفط، بحسب وكالة إنترفاكس للأنباء.

ونقلت إنترفاكس عن نوفاك القول إن أسعار النفط في نطاق بين 40 و43 دولارا للبرميل شبه متوازنة.

وأفادت بيانات رفينيتيف أيكون وحسابات لرويترز، الشهر الماضي، بأن طاقة تكرير النفط الأساسية المتوقفة في روسيا جرى تعديلها بالزيادة بنسبة 8.2% في يوليو/تموز الماضي، إلى 2.611 مليون طن.

واتفقت أوبك+، التي تضم أعضاء منظمة أوبك ومنتجون آخرون بقيادة روسيا، على خفض إنتاج النفط إجمالا بنحو 9.7 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل نحو 10% من استهلاك العالمي، لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وكان من المقرر أن تستمر التخفيضات القياسية حتى نهاية يونيو/حزيران الماضي لكن جرى تمديدها حتى يوليو/تموز الماضي.

ومنتصف الشهر الماضي، اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وحلفاؤها، فيما يعرف باسم أوبك+ على تقليص تخفيضات الإمدادات البالغة 9.7 مليون برميل يوميا، بواقع مليوني برميل يوميا اعتبارا من أغسطس/آب الجاري.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: