دولي

النفط حائر على مدار الساعة

التضاربات تؤجج التحركات الحادة... وأنباء عن محور طاقة صيني ـ روسي

تذبذبت أسعار النفط بشدة أمس (الخميس)، لتبدأ على خسائر صباحية مبكرة حين طغت المخاوف المستمرة حيال نقص الإمدادات العالمية على القلق من تباطؤ النمو الاقتصادي، ثم تعافت لاحقاً قبل الظهيرة بفضل آمال في أن يؤدي التخفيف المزمع لقيود الجائحة في مدينة شنغهاي الصينية إلى تحسن الطلب على الوقود، لتعود مع الظهيرة إلى خانة النزف مع عودة مخاوف التباطؤ وأنباء عن استمرار تدفق الخام الروسي خارج أسواقه الاعتيادية… لكنها قلصت الخسائر عصراً مع تزايد الغموض مجدداً حول الإمدادات.
وعند الساعة 13:05 بتوقيت غرينتش، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 2.38 دولار، أي ما يعادل 2.18%، إلى 106.73 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.49 دولار، أو 3.49%، إلى 106.10 دولار للبرميل. وانخفضت عقود خامَي القياس العالميين لأقرب استحقاق بنحو 2.5% مساء الأربعاء… لكن بعد نحو ساعة (14:15) قلص خام برنت خسارته إلى 58 سنتاً فقط، 53%، والخام الأميركي إلى 1.37 دولار، أو 1.25%.
وقال ساتورو يوشيدا، محلل السلع الأولية في شركة «راكوتن للأوراق المالية»: «أدى التراجع في (وول ستريت) إلى انخفاض المعنويات في التعاملات المبكرة، إذ أكد المخاوف حيال ضعف الاستهلاك والطلب على الوقود». وأضاف أنه لا يزال «من المتوقع أن يؤدي حظر واردات منتظر من الاتحاد الأوروبي للخام الروسي إلى زيادة تقليص الإمدادات العالمية».
واقترح الاتحاد الأوروبي هذا الشهر حزمة جديدة من العقوبات على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا، تشمل فرض حظر كامل على واردات النفط الروسي في غضون ستة أشهر، لكن لم يتم اعتمادها بعد.
وتراجعت مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي على غير المتوقع، إذ زادت المصافي الإنتاج استجابةً لنقص المخزونات، الأمر الذي رفع أسعار الديزل والبنزين في الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية.
وفي الصين، يراقب المستثمرون عن كثب خطط شنغهاي، المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في البلاد، لتخفيف قيود مكافحة الجائحة اعتباراً من الأول من يونيو (حزيران) المقبل، مما قد يؤدي إلى انتعاش في الطلب على النفط في أكبر مستورد للخام في العالم.
كما تسعى الصين لتعزيز مخزونها الاستراتيجي من النفط الخام بالنفط الروسي الرخيص، في دلالة على أن بكين تعزز علاقاتها في مجال الطاقة مع موسكو، في الوقت الذي تعمل فيه أوروبا نحو حظر واردات النفط بسبب الحرب في أوكرانيا.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن مصادر على صلة بالخطة، رفضوا الكشف عن هويتهم، القول إن بكين تُجري مباحثات مع موسكو لشراء إمدادات إضافية. وقال أحد المصادر إن النفط الخام سوف يُستخدم في سد الاحتياطي النفطي الاستراتيجي، مضيفاً أن المباحثات تُجرى على مستوى حكومي مع مشاركة مباشرة محدودة من جانب شركات النفط.
ويشار إلى أن أسعار النفط ارتفعت هذا العام بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، ولكن سعر النفط الروسي انخفض في ظل ابتعاد المشترين، لتجنب الإضرار بسمعتهم أو التعرض للعقوبات المالية.
ولم تعلق وزارتا خارجية الصين وروسيا على الفور على هذا التقرير… لكنه تزامن مع قول نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، في منتدى أمس، إن روسيا ستصدر النفط الذي رفضته الدول الأوروبية إلى آسيا ومناطق أخرى، مؤكداً أن موسكو ستحافظ على أسواق التصدير… وقال نوفاك إن صادرات النفط الروسية تتعافى تدريجياً وإن قطاع الطاقة في البلاد ليس في أزمة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى