العالم الاسلامي

الموانئ السعودية تسجل ارتفاعاً في حجم البضائع المناولة بنسبة 24.28 %

حققت الموانئ السعودية خلال شهر أبريل (نيسان) لعام 2022م ارتفاعاً في حجم البضائع المناولة بنسبة 24.28% بإجمالي وصل 20.467.760 مليون طن، مقارنةً بالمدة المماثلة من العام السابق التي بلغ فيها إجمالي أطنان البضائع المناولة 16.469.432 مليون طن، وذلك على أثر الارتفاعات التي شهدتها البضائع العامة بنسبة 30.42% وإجمالي 846.912 ألف طن، والبضائع السائبة الصلبة بنسبة 0.04% وإجمالي 4.197.607 مليون طن، والبضائع السائبة السائلة بنسبة 33.35% وإجمالي 15.239.870 مليون طن، تزامناً مع خطط التطوير التي توليها «موانئ» أهمية كبرى بتعزيز جودة وكفاءة الخدمات المقدّمة للعملاء المحليين والدوليين، وتحقيق نقلة نوعية في مسيرة النقل البحري والخدمات اللوجيستية بالمملكة.
وبلغ حجم المناولة للحاويات في الموانئ السعودية 593.853 حاوية، إذ شهدت الحاويات الصادرة ارتفاعاً نسبته 1.80% بإجمالي 175.015 حاوية، وسجلت الحاويات الواردة ارتفاعاً نسبته 13.40% بإجمالي 199.889 ألف حاوية، فيما سجلت أعداد حاويات المسافنة انخفاضاً نسبته 17.30% بإجمالي 218.949 ألف حاوية وذلك مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.
وسجلت أعداد السفن في الموانئ السعودية 1.129 ألف سفينة، وبلغ إجمالي عدد المركبات 66.918 ألف مركبة، فيما بلغ إجمالي أطنان المواد الغذائية 1.652.219 مليون طن، كما شهدت الموانئ السعودية خلال شهر أبريل الماضي استقبال 45.459 ألف راكب، وتفريغ عدد 446.539 ألف رأس ماشية مستوردة، في تأكيد على تقديم الموانئ السعودية خدمات لوجيستية عالية المستوى تُسهم في تحفيز النمو الاقتصادي وتُمكن للتكامل مع منظومة الاستيراد والتصدير في المملكة.
وتهتم «موانئ» بتطوير الموانئ السعودية وفق أفضل المعايير العالمية؛ حيث تُشرف اليوم على 9 موانئ تقع على ممر استراتيجي يربط بين آسيا وأوروبا وأفريقيا وتعد شرياناً حيوياً للتجارة الدولية ومؤثراً رئيسياً في حركة الملاحة البحرية، وتستهدف من خلال استراتيجيتها المؤسسية ترسيخ مكانة المملكة كمركزٍ لوجيستي عالمي برفع مؤشرات أداء الخدمات اللوجيستي، وزيادة الطاقة الاستيعابية للحاويات التي تتم مناولتها في موانئها وذلك اتساقاً مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجيستية، ومستهدفات برامج «رؤية المملكة 2030».

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى