أخبار العالمدوليمال و أعمال

المركزي الأمريكي قد يرفع الفائدة في موعد أقرب من المتوقع

كشف الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي)، الأربعاء، أنه قد يبدأ بعكس أسعار الفائدة الرئيسية بالرفع في موعد أقرب مما كان متوقعا سابقا، في مسعى لاحتواء التضخم.

جاء ذلك في محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة (صانعي السياسات النقدية) الأخير في 14 و15 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ونشره اليوم عبر موقعه الإلكتروني.

كانت لجنة السياسة النقدية قررت في اجتماعها الأخير في ديسمبر الإبقاء على أسعار الفائدة الرئيسية ضمن نطاق صفر – 0.25 بالمئة المعتمد منذ مارس/آذار 2020.

لكن البنك ألمح في حينه إلى رفع الفائدة 3 مرات بواقع ربع نقطة مئوية في كل مرة، خلال 2022، بعد أن يكون البنك قد أنهى برنامجه لشراء السندات والأوراق المالية المدعومة برهون عقارية في مارس/آذار من نفس العام.

وجاء في محضر الاجتماع أن أعضاء اللجنة “أشاروا بشكل عام إلى أنه قد يكون هناك مبرر لزيادة سعر فائدة الأموال الاتحادية (الفائدة) في موعد أقرب أو بوتيرة أسرع من تنبؤات سابقة”.

وأظهر المحضر أن لجنة السياسة النقدية ناقشت أدوات لكبح التضخم، كخفض حيازته من السندات والأوراق المالية.

وسجل التضخم أعلى مستوياته في 40 عاما عندما بلغ 6.8 بالمئة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ومن المقرر أن تصدر بيانات التضخم الأمريكي لشهر ديسمبر/كانون الأول 2021، خلال الأسبوع القادم.

والأسبوع القادم أيضا، يتوقع أن يكشف رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول المزيد عن توجهات المركزي الأمريكي للمرحلة المقبلة، خلال جلسة استماع أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ.​​​​​​​

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى