مقالات

القرض التجسيري من الولايات المتحدة … الحل في الداخل و ليس الخارج

الخبير المصرفي د. لؤي عبد المنعم معلقا على القرض التجسيري من الولايات المتحدة الذي يمهد للحصول على تسهيلات بسقف 2 مليار دولار من البنك الدولي.

زيادة الديون الخارجية ليست حل لمشكلة السودان بل بيع لمساحات واسعة من الوطن ستقدم في شكل ضمانات ..الحكومة الانتقالية رضخت لسياسة صندوق النقد بالكامل و عواقب هذه السياسة هي دمار شامل للاقتصاد .. أما الحوافز المتمثلة في تغيير التقييم الائتماني للسودان بحيث يتم منحه قروض جديدة محدودة في ظل الوضع الاقتصادي الراهن و المتازم بسبب التنفيذ الحرفي لسياسة الصندوق التي تطحن المجتمع و تزيد نسبة الفقر فيه غير مجدي .. بلادنا تحتاج 10 مليار دولار للخروج من عنق الزجاجة و هذا المبلغ يمكن الحصول عليه داخليا عبر زيادة الإنتاج و التصدير لكن سياسة صندوق النقد من شأنها زيادة تكلفة الإنتاج و رفع معدلات البطالة و الفقر و بالتالي زيادة الاعتماد على الخارج في توفير السلع الأساسية و الحصول على الهبات المجانية كالقمح الامريكي .. الحديث عن إعفاء الديون مجرد دغدغة للمشاعر و أداة لفرض شروط قاسية تتعلق بتفكيك القوات المسلحة .

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: