العالم الاسلامي

العملة اليمنية في هبوط مستمر والدولار يسجل 1150 ريالا

تواصل العملة اليمنية هبوطها المستمر أمام الدولار والعملات الأجنبية في مدينة عدن الساحلية بعد تحسن كبير لقيمتها خلال الأسبوعين الماضيين، عقب أشهر من الانهيار الحاد وهبوطها لأدنى مستوياتها على الإطلاق.

وجاء الانهيار المتواصل في العملة اليمنية على الرغم من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المعترف بها دولياً والبنك المركزي في الآونة الأخيرة، ومنها فرض قيود مشددة على قطاع الصرافة للحفاظ على استقرار العملة المحلية ودعم قيمتها والحد من تدهورها.

وذكر صرافون في عدن أن سعر صرف الدولار في جنوب اليمن في السوق السوداء الموازية تجاوز مساء الثلاثاء عتبة 1100 ريال للدولار لتسجل العملة الأمريكية 1080 ريالاً للشراء و1150 للبيع، بعد أن كانت عند 960 ريالاً يوم الخميس و980 يوم الإثنين.

وبلغ سعر الصرف المعلن من البنك المركزي يوم الثلاثاء 970 ريالاً للدولار للشراء و1009 للبيع.

وأكد المركزي اليمني على موقعه أن هذا السعر تأشيري من متوسطات أسعار السوق المحلية الموازية، وأن أسعار الصرف معرضة للتغيير في أي لحظة دون إشعار مسبق نتيجة لتقلبات سوق الصرف.

وكان الريال اليمني قد استعاد أكثر من 50 في المئة من قيمته خلال الأسبوعين الماضيين بعد أن كان تجاوز حاجز 1700 مقابل الدولار في مطلع الشهر الماضي، في أسوأ انهيار لقيمته على الإطلاق مما أطلق شرارة زيادات حادة في الأسعار وسط تصاعد التحذيرات من كارثة اقتصادية وإنسانية وشيكة.

وتقول تقارير الأمم المتحدة أن 24 مليون يمني، من أصل 30 مليوناً عدد سكان البلاد، هم في حاجة إلى مساعدات إنسانية. ‎ وأدت الحروب الكثيرة إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى