العالم الاسلامي

العراق يطلب النجدة من “النقد الدولي” لتأهيل اقتصاده المنهك


دعا رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، الأربعاء، صندوق النقد الدولي إلى التعاون مع العراق لتقليل حجم الاعتماد على النفط وتأهيل القطاعات الأخرى، وجعلها منافسة للقطاع النفطي بالشكل الذي يمكن من امتصاص البطالة في البلاد.

وأكد الكاظمي خلال لقائه بمقر إقامته في واشنطن، مدير عام صندوق النقد الدولي السيدة كريستالينا جورجيفا، “أن العراق يتطلع إلى العمل مع صندوق النقد الدولي، لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، وأن الحكومة على استعداد لتذليل كل العقبات التي تواجه عمل صندوق النقد الدولي في العراق”.

وأشادت جورجيفا بالخطوات التي اتخذها رئيس الحكومة العراقية “لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، على الرغم مما يواجهه من تحديات عديدة في مقدمتها جائحة كورونا، إلى جانب المشاكل الاقتصادية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط العالمية”.

وأكدت: “اننا مؤمنون بالشراكة مع العراق، وأهمية وقوف المؤسسات الأقتصادية الدولية سواء كان صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي معه”.

وأثنت “على مهنية وصراحة المفاوض العراقي ورئيس الوزراء في مواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة والتفاؤل بقدرة العراق على تخطي الأزمة الحالية إلى مستقبل أفضل اقتصاديا”.

وبحث الجانبان إمكانية عقد اتفاقية مع صندوق النقد الدولي، لدعم الاقتصاد العراقي، وتقليل حجم اعتماده على النفط، من خلال تأهيل القطاعات الأخرى.

ولم تنجح محاولات عراقية سابقة، في تخفيض اعتماده على النفط مصدرا رئيسا للإيرادات، بسبب تحديات مرتبطة بالأوضاع الأمنية، وتعذر بناء استثمارات بعيدة عن الخام.

وصادرات العراق النفطية تشكل نسبة 98 بالمئة من تدفقات العملة الأجنبية إلى البلاد، حيث يشكل النفط 45 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، و93 بالمئة من إيرادات الموازنة العامة.

وخسر العراق 11 مليار دولار من عائدات بيع النفط للأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، بسبب تراجع أسعار النفط، إثر أزمة فيروس كورونا، بحسب وزارة النفط.

وانهارت أسعار النفط العالمية في الأشهر القليلة الماضية، إلى نصف مستوياتها، بفعل جائحة “كورونا” التي تضرب العالم، وتلحق أضرارا باقتصاديات دوله.

شراكة مع شيفرون الأمريكية

في سياق متصل، قال وزيرالخارجية العراقي فؤاد حسين إن بلاده تتوقع إمضاء اتفاق مع شركة النفط الأمريكية شيفرون اليوم الأربعاء، لكنه لم يتطرق إلى تفاصيل.

وقال حسين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأمريكي “بخصوص توقيع مذكرة تفاهم أو اتفاق مع شيفرون، نعم، أعتقد أنه سيجري التوقيع اليوم”.

والعراق هو ثاني أكبر مصدر للخام في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية، بمتوسط إنتاج يومي 4.6 ملايين برميل يوميا في الظروف الطبيعية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: