دولي

الصادرات الصينية في نمو مع انتعاش الطلب العالمي

ارتفعت الصادرات الصينية عام 2021 بسبب طلب عالمي قوي مع رفع البلدان تدابير الإغلاق التي فرضتها لمواجهة الجائحة، كما أظهرت بيانات صدرت أمس الجمعة، ما أدى إلى ارتفاع الفائض التجاري الإجمالي إلى مستوى جديد وتقديم دفعة يحتاج إليها الاقتصاد المتعثر بشدة.

وشهد ثاني أكبر اقتصاد في العالم انتعاشاً سريعاً بعد الأزمة التي تسبب بها فيروس كورونا في العامين الماضيين، بعد ظهور الإصابات الأولى في مدينة ووهان أواخر العام 2019، ما سمح للمصانع بالعمل وتلبية حاجات العالم إلى الإلكترونيات والإمدادات الطبية.

وقال جوليان إيفنز-بريتشارد من شركة «كابيتال إيكونوميكس» البريطانية للأبحاث الاقتصادية في مذكرة أن الأسعار المرتفعة ساهمت في تعزيز قيمة الصادرات.

وقال تشيوي تشانغ، كبير الاقتصاديين في شركة «بينبوينت أسيت مانجمنت» الصينية لإدارة الاستثمارات، أن أرقام الصادرات فيديسمبر قد «تعكس الضرر الذي ألحقته المتحورة أوميكرون بسلسلة الإمداد العالمية» .

وأضاف «في الوقت الراهن، قد تكون الصادرات القوية هي المحرك الوحيد الذي يساعد الاقتصاد الصيني».

وتهدد التفشيات الأخيرة والإجراءات الحكومية بتوجيه ضربة جديدة إلى الاقتصاد بعد معاناته في الأشهر الستة الماضية.

ويُتوقع أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي للعام الماضي 8 في المئة عند إصدار البيانات يوم الإثنين، لكنّ محللين حذروا من عام صعب مقبل مع مواجهة قطاع العقارات تباطؤاً.

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى