العالم الاسلامي

السودان يجهز ترتيبات “صارمة” لاستعادة الثقة في العملة الوطنية


أعلن البنك المركزي السوداني، الثلاثاء، أنه يجهز لترتيبات صارمة لاستعادة الثقة في الجنيه السوداني، قبيل إزالة اسم البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ولم يخض محافظ المركزي السوداني، محمد الفاتح زين العابدين، في مؤتمر صحفي اليوم تابعته الأناضول، في تفاصيل الإجراءات المرتقبة، لكنه أكد إعلانها خلال الأيام المقبلة.

ومساء الإثنين، غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر “تويتر” قائلا: “أخبار عظيمة، وافقت حكومة السودان الجديدة، التي تحرز تقدما عظيما، على دفع 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم”.

والتسوية، تمثل مطالبات أسر ضحايا تفجيرات السفارتين في كينيا وتنزانيا عام 1998، والمدمرة “يو أس كول” قرب شواطئ اليمن، عام 2000، والتي تتهم واشنطن نظام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير بالضلوع فيها.

ويعيش الجنيه السوداني، ازدواجية في أسعار الصرف محليا، مع انتعاش السوق السوداء إلى جانب السوق الرسمية، إذ يبلغ سعر الدولار 240 جنيها في السوق الموازية مقارنة مع 55 جنيها في السوق الرسمية.

في سياق متصل، أكد محافظ المركزي تصريحات صدرت، الإثنين، عن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قوله إن بلاده حولت مبالغ التعويضات لذوي الضحايا الأمريكيين.

وزاد: “بعد التحويل والإجراءات المرتقبة لاستعاد الثقة في الجنيه ورفع اسم السودان من القائمة، فإن ذلك سيعمل على استكمال معالجة الخلل في الاقتصاد المحلي”.

وقال زين العابدين: “علينا البدء بتهيئة بيئة الأعمال لجذب الاستثمارات الخارجية، واستعادة وضع السودان في مؤسسات التمويل الدولية وتحسين مستوى أداء الأعمال”.

وتدرج واشنطن، منذ 1993، السودان على هذه القائمة، لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم “القاعدة”، أسامة بن لادن.

ويعاني السودان من أزمات متجددة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي بجانب تدهور مستمر في عملته الوطنية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: