العالم الاسلامي

السودان يأمل في عودة قوية لأسواق المال العالمية

يأمل السودان العودة سريعا وبشكل كامل إلى فلك التعاملات المالية العابرة للحدود، كما يسعى لاستقطاب تدفقات النقد الأجنبي.

يأتي ذلك، بعد أشهر على إعلان واشنطن بشكل رسمي شطب اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وبدأ وفد من الكونجرس الأمريكي الثلاثاء برئاسة السيناتور كريستوفر كونز عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ زيارة للخرطوم.

وقال كونز، خلال لقاء الوفد مع  وزير المالية السوداني جبريل إبراهيم، الزيارة للتعبير عن دعم المرحلة الانتقالية في السودان.

وأضاف، الزيارة تأتي كذلك، لمتابعة التزام الولايات المتحدة الأمريكية بمبلغ 700 مليون دولار كمساعدات تنموية، سنقوم بمزيد من الدعم لتعزيز الاستقرار والأمن والسلام للشعب السوداني.

وقال السيناتور كريستوفر كونز، إن اللقاء مع وزير المالية السوداني بحث قنوات يمكن اتباعها من خلالها إعادة السودان إلى فلك المال العالمي بشكل سريع عبر اتخاذ قرارات لتذليل العقبات لا سيما الاستقطاب المالي.

وزاد: “متفائلون بقرارات وزير المالية التي اتخذها بشأن السياسات المالية”.

وأشار إلى أن الانتقال من حكم الديكتاتورية إلى سيادة القانون سيجعل اقتصاد السودان متفاعلا مع العالم.

وقال وزير المالية جبريل إبراهيم، إن اللقاءات مع الجانب الأمريكي تعزز من صدق و نوايا الإدارة الأمريكية تجاه السودان في مرحلة التحول الديمقراطي الذي تمضي نحوه الحكومة الانتقالية، ومساعيها لتحقيق السلام في كل ربوع البلاد.

ووصف جبريل اللقاء بالجاد والمفيد، مؤكدا أن الزيارة ستدفع بالعلاقات السودانية الأمريكية إلى الأمام.

وقال إن هذا الوفد الأمريكي كانت له مواقف قوية لدعم التحول الديمقراطي بالسودان.

وأردف “سيدعم الوفد خطط السودان بقوة في مؤتمر باريس الذي سيعقد منتصف مايو الحالي”

وفي مارس/آذار الماضي، أعلنت الحكومة السودانية، تسوية متأخرات مستحقة على البلاد لصالح البنك الدولي، بعد اتفاق سابق مع الخزانة الأمريكية على سدادها.

وقال بيان صدر عن مجلس الوزراء، إن “السودان أكمل إجراءات تسديد متأخراته لصالح البنك، عبر حصوله على تمويلات (قروض) من الولايات المتحدة ومن البنك الدولي”.

في يناير/ كانون الثاني الماضي، وقعت الخرطوم مذكرة تفاهم مع وزارة الخزانة الأمريكية لتوفير تسهيلات بمليار دولار، لتمويل سداد قروض حصل عليها السودان من البنك الدولي قبل ثلاثة عقود، بحسب وزارة المالية.

وتُمكِّن تسوية المتأخرات، السودان “من الاستفادة فورا من برنامج البنك الدولي للدعم المُيسَّر، من خلال تمويل مباشر بحوالي 635 مليون دولار”، وفق المجلس.

كما ستوفر التسوية للخرطوم، بحسب البيان، قرضا يمتد لعامين بقيمة ملياري دولار، لتمويل الأولويات التنموية للحكومة في قطاعات منها البنية التحتية والصحة والتعليم والزراعة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: