العالم الاسلامي

السودان حول تعويضات بـ335 مليون دولار عن ضحايا تفجيرات أمريكيين


قال محافظ بنك السودان المركزي، اليوم الثلاثاء، إن السودان حول ما اتفق عليه من تعويضات لضحايا أمريكيين لهجمات مسلحة ولأسرهم.

والمدفوعات البالغة 335 مليون دولار جزء من اتفاق مع الولايات المتحدة لرفع اسم البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهو ما يمثل عقبة أمام الخرطوم في ظل سعيها لتخفيف أعباء الديون والاقتراض من الخارج.

وقال محافظ البنك محمد الفاتح زين العابدين، في مؤتمر صحفي اليوم، إن السودان حول المبلغ المطلوب.

وتؤكد الخرطوم منذ الشهر الماضي أنها جمعت مبلغ التعويضات لأسر ضحايا هجمات القاعدة في عام 1998 على السفارات الأمريكية والكينية والتنزانية، والتي أسفرت عن مقتل 200 شخص.

ووضع السودان منذ عام 1993 على اللائحة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وهو خاضع بموجب ذلك لعقوبات اقتصادية.

وأمس الإثنين، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيفتح الباب أمام إعفاء بلاده من ديون خارجية بقيمة 60 مليار دولار.

جاءت تصريحات حمدوك، بعدما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة سترفع السودان من القائمة التي تمثل عقبة رئيسية أمام استفادة السودان من المؤسسات الدولية.

كما قالت القائمة بأعمال وزير المالية هبة محمد علي إن السودان يحتاج لتسريع وتيرة ضبط سعر الصرف الأجنبي لديه.

والسودان في خضم أزمة اقتصادية تتسارع منذ الإطاحة بعمر البشير العام الماضي.

وبسبب العقوبات الأمريكية التي تعود إلى تسعينيات القرن الماضي، فإن السودان معزول إلى حد كبير عن النظام المصرفي العالمي. لكن زين العابدين قال إن البنوك المحلية ستستعيد علاقات المراسلة في الأسبوع المقبل بعد الخطوة الأمريكية.

وهبط الجنيه السوداني في السوق السوداء إلى 220 جنيها مقابل الدولار، بينما سعر الصرف الرسمي عند نحو 55. لكن منذ إعلان الولايات المتحدة أمس الإثنين، صعد الجنيه من مستوى 250 الذي بلغه في اليوم السابق بالسوق السوداء.

ولم تفصح المسؤولة السودانية عن تفاصيل بشأن السياسات المرتبطة بالصرف الأجنبي في المستقبل.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: