العالم الاسلامي

السودان.. اتساع دائرة احتجاجات منددة بالأوضاع الاقتصادية


اتسعت دائرة الاحتجاجات المنددة بالأوضاع الاقتصادية في البلاد، الأربعاء، لتشمل مدينة جديدة بولاية غرب كردفان جنوبي البلاد.

ووفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية، شهدت شوارع مدينة الفولة مركز ولاية غرب كردفان “تظاهرات عنيفة، خلفت إضرار وخسائر مادية كبيرة في المحلات التجارية”.

وأضافت “تعرضت بعض المتاجر لعمليات نهب وحرق، وطال التخريب مقر حكومة الولاية بالمدينة”.

فيما قال والي غرب كردفان حماد عبدالرحمن صالح، بحسب المصدر ذاته، إن هناك “مجموعة دخيلة على الولاية (لم يسمها) قامت بتلك الأعمال التخريبية”، مؤكدا أن “الوضع صار تحت السيطرة”.

ويأتي ما حدث في “الفولة”، عقب احتجاجات مستمرة منذ أيام في مناطق مثل الفاشر ونيالا والضعين، (غرب) والأبيض (جنوب) والقضارف وبورتسودان (شرق) للتنديد بالأوضاع الاقتصادية.

وأسفرت بعض هذه الاحتجاجات، إلى توقيف “أكثر من 100 متهم”، وإعلان حالة الطوارئ وحظر ليلي ببعض الولايات بشكل مؤقت.

وتقر الحكومة السودانية بأن هناك أزمات اقتصادية بالبلاد وأعلنت الإثنين تشكيلا حكوميا جديدا بهدف تحسين الأوضاع وتلبية مطالب الشعب.

ويعاني السودان أزمات متجددة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية) إلى أرقام قياسية (الدولار= 55 جنيها في السوق الرسمية و390 في الموازية).

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس/ آب 2019، مرحلة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش و”قوى إعلان الحرية والتغيير”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: